السعودية تزيد تراخيص شركات التقنية المالية لتعزيز المدفوعات

مؤسسة النقد العربي السعودي تسعى إلى تعزيز آلية المدفوعات الإلكترونية عبر توفير إطار تنظيمي يدعم الابتكار في قطاع المدفوعات والتقنيات المالية.
الأربعاء 2020/11/25
مرونة وسهولة الدفع الإلكتروني

الرياض- أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي ساما)، الترخيص لثلاث شركات تقنية مالية جديدة في مجال المدفوعات الإلكترونية، وهي شركة سكاي باند المالية “سكاي باند” لتقديم خدمات المدفوعات من خلال أجهزة نقاط البيع، وشركة مدفوعات نون الرقمية “نون باي” لتقديم خدمات المدفوعات من خلال خدمة بوابة الدفع الإلكترونية، وشركة اللون الرقمي لتقنية المعلومات “فوديكس” لتقديم خدمات المدفوعات من خلال خدمة أجهزة نقاط البيع، ليبلغ بذلك إجمالي عدد شركات المدفوعات المرخص لها من قِبل المؤسسة في قطاع التقنية المالية – المدفوعات – حتى تاريخه 11 شركة.

وتأتي هذه الخطوة؛ استكمالاً لجهود مؤسسة النقد في إطار تعزيز نشاط قطاع التقنية المالية والدفع نحو الارتقاء بالخدمات المقدمة في القطاع المالي.

واستناداً إلى اختصاص المؤسسة تتولى إجراءات الترخيص والرقابة والإشراف على قطاع المدفوعات في المملكة بهدف توفير إطار تنظيمي يدعم الابتكار في قطاع المدفوعات والتقنيات المالية.

وشددت مؤسسة النقد العربي السعودي على أهمية التعامل مع المؤسسات المالية المرخصة أو المصرحة لها.

وعجلت التحديات التي فرضها الوباء خطط الحكومة السعودية لترسيخ تجربة الدفع الإلكتروني في المعاملات التجارية وخاصة في قطاع البيع بالتجزئة بعد أن تجاوزت الأهداف المخطط لها.

11 هو عدد شركات المدفوعات المرخص لها من قِبل مؤسسة النقد العربي السعودي في قطاع التقنية المالية

وأدت المخاوف من انتشار الوباء خلال الموجة الوبائية الأولى إلى دخول السعوديين والمقيمين في استخدام وسائل الدفع الإلكتروني التي وفرتها مؤسسة النقد العربي السعودي بالتعاون مع كافة الجهات المعنية من بنوك وقطاعات تجارية.

وأكدت أحدث المؤشرات أن السعودية تجاوزت الأهداف المتوقعة من برنامج تطوير النظام المالي المحددة بنهاية هذا العام، وخاصة المتعلقة بآلية المدفوعات الإلكترونية، وهو ما يعكس نجاح خطط الإصلاح الحكومية، والتي مست كافة القطاعات غير النفطية.

وتدرك شركة المدفوعات السعودية المملوكة بالكامل لمؤسسة النقد العربي أهمية هذه المرحلة التي تتطلب الاتباع الصارم للإرشادات الصحية تجنبا لانتشار الفايروس، خاصة وأنه قد عُهد إليها تطوير البنية التحتية للتجارة الرقمية بالبلاد.

وصار بإمكان المستهلكين الاستفادة من هذه المنصات، التي تعد المشغل لأنظمة الدفع المحلية، عبر توحيد بوابات الدفع عبر شبكة الإنترنت، مما مكن أكثر من 23 مليونا من حاملي بطاقات مدى، على سبيل المثال، من الوصول إلى منصات التجارة الإلكترونية خلال أوقات حظر التجول.

وسبق وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن شهر مايو الماضي، سجل ارتفاعا ملحوظا في إجمالي قيمة المبيعات عبر الإنترنت لتصل إلى 3.7 مليار ريال (990 مليون دولار)، بواقع 18.1 مليون عملية.

11