السعودية تستثمر الاهتمام الشبابي بالإعلام المرئي الرقمي

الثلاثاء 2014/10/28
الملتقى تناول أبرز قضايا الإعلام المرئي على يد خبراء في المجال

الرياض – ناقش ملتقى “الإعلام المرئي الرقمي” (شوف)، الذي اختتم أعمال دورته الثانية في الرياض، أول أمس، أهم القضايا الإعلامية التي تهم الشباب والمستثمرين في القنوات الالكترونية والمتفاعلين مع هذا الاعلام المرئي الرقمي. وذلك بمبادرة من مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز الخيرية “مسك”.

وتناول الملتقى أبرز القضايا المتعلقة بالإعلام المرئي الرقمي وتأثير منافذه ومنابره المتنوعة على الشباب وتفاعل الشباب مع هذا النمط الإعلامي الحديث، بهدف الوصول إلى صيغة تؤطر التعامل الإيجابي مع تلك الأدوات وكيفية الإفادة منها لتحقيق التنمية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية في ظل تنامي التوجه نحو هذا الإعلام وتأثيره الفاعل على مختلف شرائح المجتمع.

وسلط “شوف” الضوء على القضايا المتعلقة بالإعلام المرئي الرقمي، ومدى إسهامه في رفع الوعي لدى الشباب وتسخير أدوات هذا الإعلام لخدمة وتنمية الوطن، بهدف إبراز المقدرة الوطنية في الإعلام المرئي الرقمي، ورفع الوعي لدى الشباب وتسخير أدوات الإعلام المرئي الرقمي لتطوير الشباب السعودي وتوسيع نتاجه بشكل أفضل، وإتاحة فرص اللقاء وتوطيد علاقة التعاون والشراكة بين المواهب الشابة الجديدة وبين المستثمرين والجهات ذات العلاقة.

وخاطب الملتقى المتخصصين في الإعلام المرئي الرقمي، والأفراد الراغبين في تطوير معارفهم ومعلوماتهم عن الإعلام المرئي الرقمي، وشركات القطاع الخاص في نفس المجال. وتناولت الجلسات الثلاث الرئيسة ثلاث منصات مختلفة، الأولى(القنوات التلفزيونية: تأثير منصات البث الجديدة)، وبحثت الجلسة الثانية موضوع (منصة اليوتيوب: الابتكار طريق الوصول)، وتناولت الجلسة الثالثة موضوع (منصة الانستغرام: القيمة الإبداعية للمحتوى).

وقدم حمزة الغبيشي مدير تنظيم الإعلام المرئي والمسموع بهيئة الإعلام المرئي والمسموع في فرع مكة، رؤية الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع لتطوير ودعم قنوات اليوتيوب، واشتمل العرض على نظرة عامة لقنوات اليوتيوب وسلبياتها وإيجابياتها، ونشأة الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع، ونظام الإعلام المرئي والمسموع وملاحظات الهيئة على قنوات اليوتيوب والحلول المقترحة.

18