السعودية تستطلع فرص الاستثمار في صناعة الإعلام

الأربعاء 2016/12/28
ملتقى يسلط الضوء على النواحي الفنية لصناعة المحتوى المرئي والمسموع

الرياض- نظمت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع السعودية النسخة الثانية من الملتقى الاستثماري للإعلام المرئي والمسموع في الرياض، الثلاثاء، تحت شعار «محتوى تصنعه.. عالم يشاهده»، لتسليط الضوء على النواحي الفنية لصناعة المحتوى المرئي والمسموع في المملكة، واستطلاع فرص الاستثمار في صناعة الإعلام بالمملكة. وأوضح رئيس الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بندر بن محمد عسيري أن تنظيم الملتقى يأتي في إطار السعي لتعريف المجتمع بالهيئة وأهدافها، وجهودها في تسهيل وتنظيم صناعة الإعلام المرئي والمسموع، والارتقاء بهذه الصناعة من خلال مشاركة الشباب والشابات الموهوبين والمهتمين بهذه الصناعة.

ويتضمن الملتقى الذي يستضيف متحدثين محليين وعالميين، خلال يومي 28 و29، إقامة العديد من ورشات العمل، وتوقيع اتفاقيات مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومركز الإبداع في المنطقة الشرقية. ويدعم الملتقى مجموعة من الجهات والشركات منها شركة هواوي السعودية، الشريك الاستراتيجي للنسخة الثانية للملتقى، والخطوط الجوية السعودية الناقل الجوي والعديد من الشركات الراعية.

وكانت الدورة الأولى للملتقى قد انعقدت بالدمام في أبريل 2016 حيث بحثت مستقبل قطاع الإعلام المرئي والمسموع بالمملكة، عبر ورش عمل متنوعة، وشهدت عرض تجارب ناجحة للمبدعين والمتميزين في مجال الإعلام المرئي والمسموع وبعض المواهب الشابة. وانطلقت فكرة الملتقى قبل حوالي عام ونصف العام، وأخذت في الاعتبار أن تكون بأساليب جديدة بعد تحديد الأهداف المنشودة لتحقيقها من خلاله، كما تم التركيز على اختيار المشاركين خصوصا في جانب المستثمرين الناجحين من الشباب السعودي والذين تحولت موهبتهم إلى دخل ومصدر رزق يعتمد عليه.

ويشار إلى أن الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع أنشئت بموجب قرار مجلس الوزراء السعودي، كهيئة ذات شخصية اعتبارية مستقلة وتتمتع بالاستقلال المادي والإداري، وتنظيم الهيئة يشمل بأن يكون للهيئة مجلس إدارة برئاسة وزير الثقافة والإعلام وفي عضويته أعضاء يمثلون 5 جهات حكومية، وعضوان من ذوي الخبرة والرأي.

وتتمتع الهيئة باستقلال مالي وإداري وتعنى بتنظيم قطاعات الإعلام المرئي والمسموع بالمملكة العربية السعودية في كافة جوانب البث والإنتاج والتوزيع عبر كافة الوسائل التقليدية والجديدة. كما أنها معنية بتقنين وتنظيم المحتوى الإعلامي المرئي والمسموع، وتعتبر المرجع الوحيد في هذه المجالات بالمملكة لجميع المؤسسات.

18