السعودية تسرع جهود الإغاثة في اليمن

الخميس 2015/05/14
الملك سلمان: سنولي أهمية لإعادة الأمل إلى اليمن وتوفير الاحتياجات الانسانية

الرياض - دشن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس بالعاصمة الرياض، مركزا إغاثيا دوليا يحمل اسمه، مشيرا إلى أنه “سيُولي أقصى درجات الاهتمام والرعاية للاحتياجات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني”.

وجاء تدشين المركز غداة بدء هدنة إنسانية في اليمن بعد 48 يوما من القتال والقصف الجوي الذي شنه التحالف الذي تقوده السعودية على أهداف حوثية منذ 26 مارس الماضي.

وأعلن العاهل السعودي خلال تدشينه “مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية” تخصيص مليار ريال (267 مليون دولار) للأعمال الإغاثية والإنسانية لهذا المركز، ستضاف إلى مبلغ مماثل سبق أن خصصته السعودية للأعمال الإغاثية في اليمن.

وقام الملك السعودي خلال الحفل الذي حضره الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ونائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحّاح بوضع حجر الأساس لمقر المركز.

وقال بالمناسبة “نعلن تأسيس ووضع حجر الأساس لهذا المركز الذي سيكون مخصصا للإغاثة والأعمال الإنسانية ومركزا دوليا رائدا لإغاثة المجتمعات التي تعاني من الكوارث بهدف مساعدتها ورفع معاناتها لتعيش حياة كريمة”.

وتابع” نعلن بهذه المناسبة عن تخصيص مليار ريال للأعمال الإغاثية والإنسانية لهذا المركز، إضافة إلى ما سبق أن وجّهنا به من تخصيص ما يتجاوز مليار ريال استجابة للاحتياجات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني الشقيق” .

وأضاف “سيكون هدفنا ورسالتنا السعي جاهدين لجعل هذا المركز قائما على البُعْد الإنساني بعيدا عن أي دوافع أخرى بالتعاون مع المؤسسات والهيئات الإغاثية الدولية المعتمدة”.

وتابع “وحرصا منا على إخواننا في اليمن الشقيق، وفي إطار عملية إعادة الأمل فسيُولي المركز أقصى درجات الاهتمام والرعاية للاحتياجات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني العزيز على قلوبنا جميعا “.

وسبق أن أعلن العاهل السعودي تخصيص مبلغ 274 مليون دولار استجابة للاحتياجات الإغاثية والإنسانية للشعب اليمني.

وقال المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على المركز عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة إن “المركز سيبذل كافة الجهود بالتعاون مع الأمم المتحدة لإيصال المساعدات الإنسانية التي سوف يتم تأمينها بهذا المبلغ بأسرع وقت”.

3