السعودية تسعى لانتزاع عرش منتجي النفط

الخميس 2016/08/18
طاقة انتاجية كبيرة

لندن - أرسلت السعودية إشارات إلى أنها قد تزيد إنتاجها من النفط الخام في أغسطس إلى مستوى قياسي جديد، لتزيح روسيا عن عرش أكبر منتجي النفط في العالم، وذلك استباقا لدخولها في محادثات صعبة الشهر المقبل حول اتفاق عالمي لتجميد الإنتاج.

وبدأت السعودية، وهي أكبر بلد مصدر للخام في العالم، بزيادة الإنتاج من يونيو بعدما أبقته مستقرا في النصف الأول من العام لتلبية الطلب الموسمي المرتفع ومتطلبات زيادة الصادرات.

وأكدت مصادر مطلعة أن زيادة الإنتاج قد تمنح السعودية نفوذا أكبر خلال المحادثات في سبتمبر مع كبار المنتجين من داخل منظمة أوبك وخارجها، بهدف إحياء اتفاق لتجميد الإنتاج من أجل دعم الأسعار.

وبلغ إنتاج السعودية في يونيو 10.55 مليون برميل يوميا ثم ارتفع في يوليو إلى 10.67 مليون برميل يوميا وهو أعلى مستوى في تاريخها.

وتتوقع المصادر الآن أن تزيد السعودية إنتاجها من الخام إلى مستوى قياسي جديد هذا الشهر. وأكدت أنها أرسلت إشارات إلى السوق بأن متوسط إنتاجها في الشهر الحالي قد يصل إلى 10.9 مليون برميل يوميا.

ويحوم إنتاج روسيا حاليا قرب أعلى مستوياته على الإطلاق عند 10.85 مليون برميل يوميا ويتوقع مسؤولون روس أن يرتفع مجددا في العام القادم.

وفي الأسبوع الماضي سعى وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إلى توضيح سبب زيادة الإنتاج في يوليو، رغم تخمة المعروض. وعزا الزيادة إلى الطلب المحلي الموسمي وطلب عملاء في أرجاء العالم كميات إضافية من الخام.

وقال الفالح إن النفط السعودي لا يزال يشهد طلبا قويا في معظم أنحاء العالم رغم الشعور السائد في السوق البترولية. وتوقع أن يشهد العرض من خارج منظمة أوبك انخفاضا سريعا مع زيادة حالات انقطاع الإمدادات في ظل المؤشرات القوية للطلب العالمي.

10