السعودية تشرع بتحديث أسطولها للنقل العسكري

الثلاثاء 2013/10/22
عملية التحديث تشمل كل فروع القوات المسلحة

لندن- وقّعت وزارة الدفاع السعودية عقدا مع شركة الأسلحة الأميركية لوكهيد مارتن لشراء طائرتين من طراز هيرقل كيه سي-130 جيه للنقل الجوي والتزود بالوقود، وصلت قيمته 181 مليون دولار أميركي.

ويتضمن العقد، الذي وقعت عليه أيضا إدارة المبيعات العسكرية الخارجية، التابعة لوزارة الدفاع الأميركية، إمداد الرياض بالدعم الهندسي، في الوقت الذي من المتوقع فيه أن تصل الطائرتان إلى الأراضي السعودية في شهر ابريل من عام 2016.

واقتناء الطائرتين جزء من عملية تطوير وتحديث أشمل للقوات المسلحة السعودية تشمل كل فروعها ومعداتها، وتستهدف رفع كفاءة تلك القوات وقدرتها على الدفاع عن مجال البلاد في ظل وضع إقليمي آخذ في مزيد التعقد، وفي ظل متغيرات إقليمية ودولية تدفع المملكة العربية السعودية وسائر دول الخليج إلى تعظيم عامل التعويل على الذات في حماية المجال وتقليل حجم التعويل على التحالفات الدولية في ذلك.

ولا تغيب التهديدات الإيرانية عن عملية تحديث القوات المسلحة السعودية.

ويأتي التوقيع على عقد شراء الطائرتين كيه سي-130 جيه ضمن طلب سعودي، كشفت عنه وكالة التعاون الأمني والدفاعي، التابعة لوزارة الدفاع الاميركية أيضا، أواخر العام الماضي، ويتضمن 5 طائرات كيه سي-130 جيه و20 منصة لإطلاق الصواريخ من طراز سي-130 جيه-30.

وإلى جانب الطائرات فإن العقد يشمل أيضا 120 محرك طائرة رولز رويس من طراز إيه إي 2100 دي3، و25 رابطا لتطبيقات أنظمة المعلومات متعددة الوظائف، بالإضافة إلى أجهزة الدعم، وقطع الغيار، ودورات لتدريب الكوادر والضباط، وضمان تقديم الحكومة الأميركية والشركة المنتجة للدعم التكنولوجي واللوجيستي اللازمين.

وطبقا للعقد المبرم بين الجانبين، فإن إتمام الصفقة الواردة في الطلب المقدم من قبل وزارة الدفاع السعودية ستبلغ قيمته 6.7 مليار دولار.

وذكر البيان الصادر عن وكالة التعاون الأمني والدفاعي الأميركية أن إمداد القوات الجوية الملكية السعودية بالطائرات والمعدات الجديدة أمر ضروري «للحفاظ على أسطول النقل والتزود بالوقود جوا لدى القوات السعودية، الذي يعاني من القدم ويواجه كثيرا من العقبات».

ويتضمن أسطول النقل العسكري الجوي السعودي 27 طائرة من طراز هرقل سي-130 اتش وثلاث طائرات سي-130 اتش-30 وأربع طائرات إل-100-30 التي دخلت للخدمة في القوات الجوية الملكية خلال أعوام 1970 و83 و92.

وكانت السعودية قد أبرمت اتفاقا مع إدارة المبيعات العسكرية الخارجية الأميركية في ديسمبر 2011 وتضمن شراء 84 طائرة مقاتلة من طراز إف-15 سي إيه المتطورة، وتحديث 70 طائرة إف-15 من داخل صفوف القوات الجوية الملكية السعودية، إضافة إلى 70 طائرة مروحية مقاتلة من طراز أباتشي الجيل الثالث، و72 طائرة مروحية متعددة الأغراض بلاك هوك، و36 طائرة استطلاع مروحية مسلحة طراز إي إتش 60 آي، و12 طائرة مروحية من طراز أم دي 530 إف.

3