السعودية تشن حملة اعتقالات لمشتبهين بالإرهاب

الأربعاء 2016/04/20
الإيقافات جاءت بعد حادثة استشهاد ضابط أمني في الدوادمي

الرياض- تمكنت قوات الأمن السعودية خلال شهر واحد فقط من إلقاء القبض على 140 شخصاً بينهم تسعة إيرانيين، وخمسة مصريين .

وقال مصدر أمني إن الأجهزة الأمنية أوقفت 37 مواطناً سعوديا مشتبهاً بهم بتهم تتعلق بالإرهاب خلال الأسابيع الماضية.

وأضاف المصدر أن هذا "الإيقاف جاء بعد حادثة استشهاد ضابط أمني في الدوادمي (وسط المملكة)، وتعرض إحدى دوريات الأمن التابعة لشرطة الدلم بمحافظة الخرج (شمال غرب الرياض) لانفجار عبوة ناسفة أثناء توقفها قرب مركز الشرطة مما نتج عنه مقتل أحد المقيمين".

وقال تقرير تابع لوزارة الداخلية إن المباحث العامة أوقفت خلال الشهر الماضي 140 شخصاً بتهم تتعلق بالإرهاب، ومن أبرز الجنسيات التي تم توقيفها تسعة إيرانيين، و29 يمنياً وخمسة من مصر، وأردني وبحريني.

وكان قد تم القبض على أربعة متهمين في 29 يناير الماضي، وهم ثلاثة سعوديين وأردني، فيما أسفرت الجهود الأمنية عن الإطاحة بـ10 متهمين يوم 30 يناير الماضي جميعهم سعوديون.

أما في 31 من الشهر الماضي، فقد انضم إلى قوائم المطاح بهم بقضايا الإرهاب خمسة متهمين جميعهم من الجنسية السعودية، فيما شهد أول فبراير الجاري القبض على 15 متهما، وهم 10 مصريين، واربعة سعوديين، ويمني، وفي الثاني من الشهر الجاري ، انضم إلى قوائم المتورطين بقضايا الإرهاب ستة متهمين وهم خمسة سعوديين ويمني.

وكانت مصادر أفادت بأن الأجهزة الأمنية السعودية تمكنت من القبض على 55 متهما إرهابيا ينتمون إلى تنظيم الدولة الاسلامية خلال الثمانية أيام الماضية دون مقاومة مسلحة بعدة مواقع من مناطق المملكة، من 12 جنسية ، منهم 29 سعوديا وأربعة أميركيين وإندونيسي وفلبيني وسوري وإماراتي ويمني وفلسطيني وكازاخستاني وباكستاني وأردني وعدد من المصريين .

والعمليات الإرهابية ضد السعودية ليست أمرا جديدا، فلطالما كانت مستهدفة منذ 86 عاماً من قبل الجماعات المتطرفة التي تحاول بث الفوضى وعرقلة مسيرتها التطويرية والتنموية والاقتصادية والاجتماعية.

إذ بقيت المملكة تحارب الإرهاب طوال عقدي السبعينيات والثمانينيات، وكانت عودة "الأفغان العرب" مشكلة كبرى، وكان للتلاقي بين التيارات المتطرفة الأثر الكبير في تأسيس ما عرف بتنظيم القاعدة، والذي كانت السعودية أول المحاربين له وأكبر المتضررين منه.

1