السعودية تضرب موعدا جديدا مع العراق في نهائي آسيا

السبت 2014/01/25
السعودية تجتاز الأردن لتلاقي العراق

الرياض - سلك المنتخب الأولمبي السعودي نفس طريق منتخب العراق في العبور إلى نهائي آسيا للشباب، ليضرب المنتخبان موعدا آسيويا تاريخيا.

أدرك المنتخب السعودي المباراة النهائية لنهائيات كأس آسيا لفئة تحت 22 عاما في كرة القدم، عقب الفوز المستحق الذي أحرزه على المنتخب الأردني (3-1) في مباراة نصف النهائي. وأحرز أهداف المنتخب السعودي عبدالله العمار ومحمد مجرشي وعبدالفتاح عسيري (ضربة جزاء)، فيما أحرز هدف الأردن الوحيد حمزة الدردور.

وضرب المنتخب السعودي موعدا مع شقيقه العراقي في المباراة النهائية التي ستجمعهما الأحد المقبل، في حين سيواجه منتخب الأردن، اليوم السبت، نظيره الكوري الجنوبـي لتحديـد صاحـب المركز الثالث. وكان منتخـب السعودية قابل نظيره العـراقي في دور المجمـوعات وخسر (1-3)، فيمـا تعـادل الأردن مع كوريا الجنوبيـة في ذات الدور (1-1).

وكشف المنتخبان عن نوايا هجومية جادة بحثا عن الأهداف وحسم بطاقة التأهل للمباراة النهائية، لتشهد المباراة منذ بدايتها إثارة واضحة بعدما أظهر المنتخبان أداء فنيّا ناضجا. واعتمد منتخب الأردن في بناء هجماته على تحركات الداوود وأحمد سمير وعمر خليل وتواجد على الأطراف عدي زهران وأبو عمارة بهدف تنويع الخيارات الهجومية وتزويد المهاجمين زعترة والدردور بكرات نموذجية، لتهديد مرمى أحمد الرحيلي حارس مرمى منتخب السعودية.

وشهدت منطقة العمليات صراعا محتدما وكان كل فريق يسعى إلى فرض نفوذه والتحكم في مجريات اللعب التي جاءت متكافئة بين الطرفين، حيث اعتمد المنتخب السعودي على إسماعيل وعبدالله عطيب وعبدالله العمار وعبدالفتاح العسيري، فيما تواجد في خط المقدمة المهاجم صالح الشهري الذي تعرض بدوره إلى رقابة لصيقة من الدفاع الأردني بقيادة طارق خطاب.

منتخب السعودية قابل نظيره العراقي في دور المجموعات وخسر 1-3، فيما تعادل الأردن مع كوريا الجنوبية في ذات الدور 1-1

ولم يستهلك “الأخضر” وقتا طويلا لإرسال برقية تهديد لمرمى أبو مسامح، حارس مرمى منتخب الأردن، بعدما ارتقى العسيري لكرة رأسية مرت بجوار القائم الأيسر، رد عليها منذر أبو عمارة باختراقه منطقة الدفاع السعودية وهيأ الكرة أمام بوابة المرمى لم تجد المتابعة المطلوبة.

وارتفع نسق المباراة، وتوّج المنتخب السعودي خطورته بهدف السبق في الدقيقة 30 بعد تمريرة ممتازة وضعت عبدالله العمار في مواجهة أبو مسامح، ليطلقها كرة قوية استقرت في أعلى الشباك. وآثار الهدف حفيظة المنتخب الأردني الذي كثّف من طلعاته الهجومية بحثا عن التعديل، فأطلق أحمد سمير تسديدة قوية حوّلها الرحيلي بحضور لركنية. وفي الدقيقة 35 أحرز منتخب الأردن هدف التعادل إثر انفراد حمزة الدردور مع الرحيلي ليضع الكرة على يساره معلنا التعادل 1-1. وتبادل المنتخبان السيطرة فيما تبقى من وقت المباراة، وسنحت لمجرشي فرصة جديدة عندما سدّد كرة من حافة منطقة الجزاء تألق أبو مسامح في إبعادها.

وواصل المنتخبان مع بداية الشوط الثاني مساعيهما بحثا عن هدف التقدم، ليتحصل منتخب الأردن في الدقيقة 54 على ضربة جزاء بعدما قطع محمود زعترة الكرة من أحد المدافعين وتعرض لتدخل دفاعي قوي لينفذها حمزة الدردور، لكن الرحيلي تألق في التصدي لضربة الجزاء، مفوّتا على منتخب الأردن فرصة التقدم.

ونجح منتخب السعودية في كشف دفاع المنتخب الأردني في أكثر من مشهد، ومن أحد هذه المشاهد أحرز منتخب السعودية هدف التقدم، عندما تسلم محمد مجرشي الكرة داخل منطقة الجزاء وسددها مباشرة داخل شباك أبو مسامح، معلنا تقدم منتخب بلاده في الدقيقة 65.

وأجرى المنتخبان سلسلة من التغييرات، وحاول منتخب الأردن البحث عن صياغة “سيناريوهات” جديدة للتعديل، لتتوفر فرصة لخطاب سددها قوية فوق العارضة، فيما اعتمد منتخب السعودية إلى امتصاص اندفاع منتخب الأردن من خلال تعزيز التغطية الدفاعية. وسعى منتخب السعودية إلى المحافظة على التقدم قبل أن يتحصل على ضربة جزاء في الدقيقة 91، نفذها عبدالفتاح بنجاح معلنا فوز السعودية (3-1) وبلوغ المباراة النهائية.

22