السعودية تضيق على شركة الحريري لتأخرها في دفع الرواتب

قال محللون إن المتاعب التي تمر بها شركة سعودي أوجية في السعودية ، والإجراءات التي تعتزم الرياض اتخاذها ضد الشركة التابعة للزعيم اللبناني سعد الحريري، قد تكون رسالة موجهة إلى الوضع السياسي في لبنان.
الثلاثاء 2016/03/08
جهد بلا طائل

الرياض - كشفت تقارير أن السعودية اتخذت اجراءات “لمحاسبة” شركة “سعودي اوجيه” المملوكة من قبل رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري، لتأخرها منذ أشهر في دفع رواتب آلاف من موظفيها، بحسب ما افادت صحيفة سعودية الاثنين.

وتأتي الاجراءات ومن ضمنها تشكيل لجنة من وزارة العمل للنظر في القضية، بعد شكاوى من موظفين عن تأخر الشركة العملاقة في دفع الرواتب منذ أربعة اشهر على الاقل.

واوردت صحيفة عكاظ نقلا عن مصدر مسؤول في وزارة العمل أنها شكلت “لجنة لحل مشكلة تأخر رواتب الموظفين في شركة سعودي اوجيه”.

وأضاف المصدر أن الوزارة “اتخذت حزمة إجراءات بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لمحاسبة الشركة على عدم وفائها بأجور موظفيها، إذ قطعت عددا من الخدمات عن الشركة، على رأسها خدمات التأمينات الاجتماعية، وخدمات المديرية العامة للجوازات”.

وأشار إلى أن الشركة بدأت “بدفع رواتب بعض الموظفين، ووعدت بدفع جميع الرواتب المتأخرة على شكل دفعات متتابعة”.

ويأتي الاجراء “اثر شكوى موظفين سعوديين… من تأخر رواتبهم لأربعة اشهر، ما تسبب في ضائقة مالية أخلوا بسببها بالتزاماتهم تجاه بعض البنوك، ناهيك عن احتياجات أسرهم”، بحسب الصحيفة.

وسبق لوسائل إعلام فرنسية، بينها راديو فرانس انترناسيونال وصحيفة لوموند، أن نشرت مؤخرا تقارير عن تأخر دفع الرواتب في الشركة العملاقة.

شركة سعودي أوجيه تعهدت الشهر الماضي بصرف مرتب شهر لكنها لم تف بوعدها

وقال راديو فرانس انترناسيونال إن 56 ألف موظف بينهم لبنانيون وسعوديون وفرنسيون، لم يتقاضوا رواتبهم منذ 5 أشهر. وأضاف أن السفير الفرنسي في الرياض “تدخل” وبعث برسالة إلى سعد الحريري.

وبحسب “عكاظ”، وعد المدير العام للشركة الموظفين في مذكرة داخلية الشهر الماضي، بصرف مرتب شهر، مشيرة إلى أنه “لم يف بوعده”. كما تضمنت المذكرة تعهدا بصرف المستحقات المتأخرة على دفعات شهرية.

ونقلت الصحيفة عن موظفين أن مسؤولي الشركة لجأوا الى تبريرات عدة، بينها “ميزانية الدولة” التي تأثرت بفعل التراجع الحاد في اسعار النفط العالمية، أو عدم حصول الشركة على مخصصات حكومية.

ونقلت عن موظف قوله إن “وضع الشركة على أرض الواقع غير مستقر، في ظل سحب العديد من المشاريع التي كانت مكلفة بتنفيذها”.

وتعاني مؤسسات أخرى تابعة للحريري، الزعيم السني المقرب من السعودية، من مشاكل مماثلة لجهة التأخر في دفع الرواتب اشهرا، لا سيما قناة وصحيفة “المستقبل” في بيروت.

وقال الحريري لموظفي القناة خلال زيارته مقرها الاسبوع الماضي “نمر بمرحلة صعبة، وقلبي معكم، واشكركم فردا فردا”، معربا عن أمله في تجاوز هذه المرحلة. وأضاف “هذا وعد مني لكم”.

الرسالة السعودية قد تكون موجهة إلى سعد الحريري لحزم مواقفه في الأزمة اللبنانية

وتقدر مجلة “فوربس” ثروة الحريري الذي يحمل الجنسية السعودية، بنحو 1.56 مليار دولار. وسعد هو نجل رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري الذي اغتيل بتفجير استهدف موكبه في بيروت في فبراير عام 2005.

وكان رفيق الحريري انتقل الى السعودية في السبعينات من القرن الماضي، وتمكن من بناء امبراطورية مالية وعقارية، وجمعته علاقة وثيقة بالعاهل السعودي الراحل فهد بن عبدالعزيز آل سعود.

وتعد “سعودي اوجيه” من كبرى الشركات في السعودية، وتتنوع مجالاتها ما بين البناء والهندسة، وإدارة المنشآت، والتطوير العقاري، والاتصالات.

ويقول محللون إن المتاعب التي تمر بها شركة سعودي أوجية في السعودية قد لا تنفصل على تأخر مستحقات شركات أخرى في السعودية. لكنهم لا يستبعدون أن تكون الإجراءات التي تعتزم الرياض اتخاذها ضد الشركة، رسالة موجهة للزعيم اللبناني سعد الحريري لاتخاذ موقف حازم في الملفات اللبنانية المرتبطة بخلافات مع السعودية.

وتفيد الأنباء بأن الكثير من الشركات العاملة في السعودية تعاني من تأخر تسديد مستحقاتها الحكومية.

وتدخلت بعض الحكومات الأجنبية على مدى الأسابيع القليلة للضغط على الرياض من أجل ضمان سداد مستحقات شركات الإنشاءات المتأخرة، لعشرات الآلاف من العاملين في علامة على تنامي الضغوط على الاقتصاد السعودي جراء هبوط أسعار النفط.

ومنذ أواخر العام الماضي بدأت الحكومة السعودية في اتخاذ عدد من التدابير للتكيف مع انخفاض الإيرادات نتيجة هبوط أسعار النفط كان أبرزها خفض الإنفاق الحكومي بهدف السيطرة على عجز الموازنة البالغ نحو 100 مليار دولار سنويا.

10