السعودية تطالب بتطبيق اتفاقية جنيف الرابعة لحماية الفلسطينيين

الخميس 2014/07/24
السعودية تبحث سبل وقف العدوان الإسرائيلي على غزة

الرياض - دعت المملكة العربية السعودية إلى تحرّك فاعل على الساحة السياسية الدولية من أجل عقد اجتماع للأطراف السامية الموقّعة على اتفاقية جنيف الرابعة، وذلك لاتخاذ خطوات تضمن تطبيق الاتفاقية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتعنى الاتفاقية المذكورة أساسا بتوفير الحماية للمدنيين أثناء الحروب بما في ذلك داخل الأراضي المحتلة، وترتّب واجبات ملزمة على قوة الاحتلال.

وقال نائب مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالوهاب شيخ في كلمة المملكة أمام الجلسة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان بشأن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة المنعقدة في جنيف أمس إن «مجلس حقوق الإنسان يجتمع اليوم، وكل لحظة تمر علينا تشهد سقوط ضحية فلسطينية بريئة على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي».

وتابع «نجتمع اليوم وعيون العالم والشعوب المحبة للسلام تنتظــر منــا قرارا شجاعا يعيد للإنسانية كـرامتهــا التي فقــدتها على يــد الدولــة المــارقة إسرائيــل.. نجتمــع بعــد أن فشل مجلس الأمــن في اتخــاذ قــرار لإنقاذ هذا الشعــب الفلسطيني في غزة المحــاصرة من بــراثن هــذا الهجــوم الشامــل»، مشيــرا إلــى ما وصفه بـ«الانتهاكات الواضحة غيــر المسبوقــة في التــاريخ التي يقــوم بــها الاحتلال الإسرائيلي وبالأخــص لحقوق الأطفال والنســاء والشيـوخ».

وأكد أن بلاده تدين بأشد العبارات الحملة العسكرية الهمجية التي ينفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث أدى ذلك إلى استشهاد أكثر من 600 فلسطيني، وجرح أكثر من 4000 من المدنيين بينهم الكثير من الأطفال والنساء وكبار السن.

وقال إن «هــذه الانتهاكــات والجـرائم الإسرائيلية الممنهجة والمتــواصلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة هي جرائــم حرب، ونرى أنــه لعار على القوى الدوليــة وعلى المجتــمع الـدولي التخاذل في حمايــة الشعــب الفلــسطيني مــن العدوان الإســرائيلي الغـــاشم»، محــذّرا من أنّ أي تهاون في اتخاذ إجراءات رادعــة إزاء هذه الانتهاكـات الجسيمة وغيــر المسبوقــة لحقــوق الإنســان من قبــل إسرائيــل، سيكــون له آثار سلبية ضخمـة على المجتمع الـدولي بأكملــه.

3