السعودية تطبق بصرامة إجراءات تنظيم الحج

السبت 2013/10/12
لا شيء متروكا للصدفة في حج هذا العام

مكة- أعلن الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة، رئيس لجنة الحج المركزية عن إعادة 15 ألف حاج دون تصريح والقبض على 63 حملة حجّ وهمية كان آخرها حملة في الدمام عدد المخالفين بها 150 شخصا كانت تقلّهم ثلاث حافلات.

ويأتي ذلك في إطار إجراءات صارمة اتخذتها السلطات السعودية لتنظيم حج هذا العام وتشمل تنفيذ قرار تقليص عدد الحجيج نظرا لأشغال التوسعة الجارية بالحرمين. ويشمل التقليص حجاج الخارج، وأيضا حجاج الداخل.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الأمير خالد إشارته، لدى تفقده ميقات قرن المنازل بمنطقة السيل الكبير، إلى القبض على 55 شخصا نقلوا حجاجا مخالفين فيما بلغ عدد المركبات التي تمت إعادتها 12200 مركبة، لافتا إلى أن عدد المخالفين بلغ 3429 شخصا.

وفي سياق متّصل بإحكام تنظيم الحج وتحسين ظروفه، أصدر عاهل المملكة العربية السعودية، الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمرا بافتتاح المرحلة الأولى من توسعة المسجد الحرام والعناصر المرتبطة بها، والتي تشمل دورا أرضيا، ودورين فوقيين، من مبنى التوسعة والساحات الخارجية الشمالية والجنوبية والغربية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المرحلة الأولى من التوسعة تستوعب حوالي 450 ألف مصلّ. وعند اكتمال أعمال توسعة الحرم المكي في شهر رمضان القادم ستصل الطاقة الاستيعابية للتوسعة إلى مليون مصلّ مما يرفع عدد المصلين بالحرم المكي إلى مليون و600 ألف. وذكرت الوكالة أنّه تم الانتهاء من تنفيذ 10 آلاف ميضأة ودورة مياه من أصل 20 ألفا، مع توفير مياه شرب مبردة داخل مبنى التوسعة وفي الساحات الخارجية، وتشغيل السلالم الكهربائية لخدمة الحركة ما بين الدور الأرضي والأدوار الفوقية بمبنى التوسعة، وكذلك السلالم الكهربائية التي تخدم دورات المياه بدور القبو أسفل الساحات وتشغيل نظام التكييف، والإنارة، ونظام الصوت والمراقبة التلفزيونية وأنظمة مكافحة الحريق.

وتعتبر التوسعة الحالية الأكبر على مرّ التاريخ، مساحة واستيعابا، حيث تبلغ مساحة التوسعة الإجمالية للمسجد الحرام مليونا و300 ألف متر مربع وتضم 52 بوابة وأربع منارات وقبّة رئيسية متحركة و120 مصعدا، بالإضافة إلى الخدمات الأمنية والصحية ومحطات النقل وأنفاق خدمات المسجد الحرام والبنية التحتية المرتبطة بها على مساحة تزيد على مليون متر مربع.

3