السعودية تعتقل 3 يشتبه بتورطهم باختطاف قاض

الأحد 2017/01/01
عمليات البحث عن القاضي متواصلة

الرياض - أعلنت السلطات السعودية، الأحد، القبض على ثلاثة أشخاص يشتبه بتورطهم باختطاف رجل الدين الشيعي محمد الجيراني، مشيرة إلى البحث عن ثلاثة آخرين على علاقة بالحادث.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي إن خاطفي قاضي دائرة الأوقاف والمواريث في محكمة القطيف الشيخ محمد الجيراني "لا ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي".

وأضاف التركي في مؤتمر صحافي، الأحد، أن مختطفي القاضي عناصر إرهابية في القطيف والدمام، مشيرا إلى عدم توفر أدلة تبين الغاية من عملية الاختطاف التي جرت في شرق السعودية بـ 13 من ديسمبر الماضي وأي معلومات عن مكانه أو وضعه.

ولم يستبعد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية أن تكون عملية الخطف مرتبطة بمواقف الشيخ، مشيراً إلى أن المقبوض عليهم لا تتوفر لديهم معلومات ذات صلة بجرائم أخرى.

وأوضحت وزارة الداخلية على موقعها الرسمي على تويتر أن "التحقيقات الأمنية المعمقة في قضية اختفاء الشيخ محمد الجيراني قاضي دائرة الاوقاف والمواريث من امام منزله ببلدة تاروت أدت إلى نتائج مهمة".

وكشفت أنها "قبضت على كل من عبدالله علي احمد آل درويش، ومازن علي أحمد القبعة، ومصطفى أحمد سلمان آل سهوان لقيامهم بمراقبة ورصد الشيخ الجيراني بتكليف من مخططي ومنفذي جريمة اختطافه من أمام منزله بتاروت" في محافظة القطيف الشيعية في شرق المملكة.

كما حددت هويات "ثلاثة من الجناة المتورطين مباشرة في الجريمة هم محمد حسين علي العمار، ميثم علي محمد القديحي، وعلي بلال سعود الحمد".

وأكدت أنه "سبق الإعلان عنهم ضمن قائمة بتسعة مطلوبين أواخر أكتوبر الماضي".

وحذرت الداخلية الخاطفين من "المساس بحياة الشيخ الجيراني"، كما حملتهم "المسؤولية الجنائية الكاملة في حال تعرضه لأي مكروه".

ودعت الوزارة كل من تتوفر لديه معلومات عن المطلوبين أو مكان تواجد المختطف "الإبلاغ عن ذلك إلى أقرب جهاز أمني".

وأشارت إلى أن "كل من تكشف التحقيقات المستقبلية عن وجود علاقة أو صلة له بإخفاء أي معلومات عن جريمة الاختطاف، لن يكون بمنأى عن المساءلة واعتباره شريكا فيها".

1