السعودية تعلن مقتل جندي من حرس الحدود بنيران الحوثيين

السبت 2016/12/31
أكثر من 110 جنود ومدنيين سعوديين قتلوا بهجمات المتمردين الحوثيين

الرياض- اعلنت وزارة الداخلية السعودية الاحد مقتل جندي سعودي عند نقطة مراقبة حدودية مع اليمن اثر تبادل لاطلاق النار مع متمردين حوثيين السبت. واوضح المتحدث باسم الوزارة في بيان ان الجندي قتل السبت في منطقة جازان الحدودية مع اليمن خلال تبادل لاطلاق النار مع المتمردين الحوثيين.

وتابع البيان ان تبادل اطلاق النار وقع عندما تعرض موقع للجيش السعودي في جازان "لاطلاق نار كثيف ومقذوفات عسكرية عبر الحدود من عناصر حوثية تتحصن في مواقع جبلية مقابلة".

وقال المتحدث الأمني للداخلية، اللواء منصور التركي، إنه عند الساعة السادسة وأربعين دقيقة من صباح السبت (3:40 تغ) تعرضت إحدى النقاط الحدودية المتقدمة في منطقة جازان لإطلاق نار كثيف ومقذوفات عسكرية عبر الحدود من عناصر حوثية تتحصن في مواقع جبلية مقابلة.

وأضاف التركي أنه نتج عن تبادل إطلاق النار مقتل الجندي أول بحرس الحدود هاشم عبيد محمد البركاتي، ولفت إلى أنه "تم التعامل مع الموقف بما يقتضيه بمساندة من القوات البرية والسيطرة على الموقف". ويعد هذا ثالث جندي سعودي تعلن المملكة مقتله في اشتباكات مع الحوثيين منذ السبت الماضي.

في المقابل، تحدث الحوثيون عن مقتل جندي سعودي، بعملية قنص ولكن في منطقة عسير جنوبي المملكة أيضا. ونقلت قناة "المسيرة" التابعة لهم عن مصدر عسكري أن وحدة القناصة التابعة لهم تمكنت السبت من قنص جندي سعودي في موقع "الهنجر" بمنطقة عسير.

كما تحدثت القناة عن أن مقاتلات التحالف شنت السبت 65 غارة على قريتي الدحرة وقوى بجازان، جنوبي المملكة، في إشارة إلى تقدم مقاتليهم بتلك القرى الحدودية. ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات السعودية ولا من التحالف العربي حول ما ذكرته القناة التابعة للمتمردين الحوثيين.

واستعادت القوات اليمنية السيطرة على عدة مواقع عسكرية من جماعة أنصار الله (الحوثيين) والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، في محافظة صعدة، معقل الجماعة الرئيسي. وقال هادي الوايلي، محافظ صعدة المعين من قبل الرئيس اليمني، إن "القوات الموالية للسلطات الشرعية حققت انتصارات جديدة في جبهة البقع التابعة للمحافظة، المحاذية للحدود السعودية".

وأضاف "سيطرنا على عدة مواقع، والتقدم جار باتجاه موقع المليل في الجبهة نفسها"، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وتشهد عدة محافظات يمنية، بينها مناطق محاذية للحدود السعودية، حرباً منذ قرابة عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي وصالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة، فضلا عن وقوع العديد من المقاتلين من الطرفين في الأسر.

ومنذ 26 مارس 2015، يشن التحالف العربي الذي تقوده السعودية عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب الرئيس عبدربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن ومحاولة لمنع سيطرة عناصر الجماعة وقوات صالح على كامل البلاد"، بعد سيطرتهم على العاصمة ومناطق أخرى.

ويشهد اليمن نزاعا مسلحا على السلطة منذ اكثر من 20 شهرا. وتقود السعودية منذ مارس 2015 تحالفا عسكريا عربيا دعما لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في مواجهة المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على مناطق عدة في هذا البلد بينها العاصمة صنعاء.

وقتل اكثر من 110 جنود ومدنيين سعوديين في جنوب المملكة منذ بدء التحالف بقيادة الرياض حملته ضد المتمردين الحوثيين استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات" في محاولة لمنع سيطرة عناصر الجماعة وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء. وسقط معظم القتلى السعوديين في هجمات صاروخية او اشتباكات عبر الحدود. وقد اوقع النزاع في اليمن اكثر من سبعة آلاف قتيل ونحو 37 الف جريح، بحسب الامم المتحدة.

1