السعودية تقبض على رصاصة في قصاصة

الاثنين 2013/08/12
المتهمان يغرران بالشباب لاتباع أفكارهما المتطرفة

الرياض- كشف اللواء منصور التركي، المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، أن المملكة «لا تتابع مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر) بل ترصد من يهدد أمن الوطن».

وقال اللواء منصور التركي في لقاء مع صحيفة «نحن لا نتابع كل من يستخدم شبكات التواصل الاجتماعي، ولكن نرصد فقط المواقع التي تحرض على أعمال مخالفة للنظام».

وكانت وزارة الداخلية السعودية كشفت الخميس الماضي عن إلقاء أجهزتها الأمنية القبض على شخصين من المقيمين في البلاد، أحدهما تشادي سبق إبعاده عن السعودية وعاد بجواز دولة أخرى، والآخر يمني الجنسية، وقالت الوزارة إنهما ضالعان في التحريض على الإرهاب انطلاقا من مواقع التواصل الاجتماعي. وقال اللواء التركي «إن المعلومات، التي مررتها المملكة للدول التي كان يتوقع تنفيذ عمليات إرهابية فيها (…)، تم إيماناً بأن مكافحة الإرهاب لا تتم إلا بالتعاون الدولي في مواجهتها».

وكان العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز أعلن عن تبنيه إنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب بمبلغ 100 مليون دولار.

وأضاف المسؤول الأمني أن المقبوض عليهما (اليمني والتشادي) «كانا يستخدمان خمسة معرفات على مواقع التواصل الاجتماعي (أبو الفداء، حسبوي، معاوية المدني، رصاصة في قصاصة وأبو الفدا الدوقلي)، (…) ويحاولان إيهام متابعيهما بأنهما أكثر من شخص، لاستعطاف المتعاطفين ومحاولة التغرير بمن يستطيعون».

19