السعودية تقرّر وقف إطلاق النار في اليمن تغليبا للبعد الإنساني

الأمير محمد بن سلمان يؤكد أن الهدنة الإنسانية تمثل فرصة أمام جماعة الحوثي لإظهار أنهم ليسوا أداة بيد إيران.
الخميس 2020/04/09
الجهد الإنساني لقوات التحالف يفوق العسكري

الرياض - أكد نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، الخميس، أن وقف إطلاق النار في اليمن يعكس مساعي السعودية لتحقيق الاستقرار في المنطقة، كما أشار في الوقت ذاته إلى أن هذه الهدنة تمثل فرصة أمام الحوثيين لإظهار أنهم ليسوا أداة في يد إيران.

وخيّرت السعودية إعلان وقف إطلاق النار في اليمن تغليبا للبعد الإنساني على وقع مخاوف من تفشي فايروس كورونا المستجد في بلد يشهد أزمة إنسانية منذ استيلاء المتمردين الحوثيين على السلطة بقوة السلاح.

وقرّر التحالف بقيادة السعودية وقف إطلاق النار من جانب واحد وذلك بدءا من الخميس لإفساح المجال لاتخاذ جملة من التدابير الوقائية لمجابهة هذا الوباء العالمي.

وأعرب وزير الدفاع السعودي عن دعم بلاده لجهود مكافحة كورونا، معلنا مساهمة الرياض بـ500 مليون دولار لخطة إنسانية أممية في اليمن.

كما شدد الأمير خالد بن سلمان على أن قرار وقف إطلاق النار، جاء بناءً على دور المملكة الرائد، وسعيها الدائم للسلام، ومسؤوليتها لتحقيق الاستقرار في المنطقة في هذه الظروف الصعبة.

بدوره، أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير أن وقف إطلاق النار في اليمن "فرصة لاتفاق شامل".

وأعرب عن أمله في أن تدفع هذه الهدنة الإنسانية نحو تسهيل الاجتماع الذي دعا إليه المبعوث الأممي إلى اليمن، بين ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين وممثلين عسكريين من التحالف (الذي تقوده السعودية)، للعمل مع الأمم المتحدة على تنفيذ اتفاق شامل ودائم لوقف إطلاق النار.

وأوضح الجبير أن وقف إطلاق النار جاء "استجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة الشهر الماضي لوقف إطلاق النار والتهدئة في اليمن، والدعوة إلى البدء في مفاوضات مباشرة بين الأطراف اليمنية للتصدي لانتشار فايروس كورونا الجديد".

وتعليقا على إقرار الهدنة الإنسانية في اليمن، وصفت دولة الإمارات العربية المتحدة خطوة التحالف العربي بقيادة السعودية بالقرار الحكيم والمسؤول.

وقال أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات، قرار التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، بوقف إطلاق النار في اليمن ولمدة أسبوعين قرار حكيم ومسؤول.

وأضاف قرقاش في تغريدة له على موقعه الرسمي " مع الدعوات المتكررة للحل السياسي تبرز المخاوف من وصول فيروس كورونا ليعقد الأزمة الإنسانية المستمرة. قرار مهم لا بد من البناء عليه إنسانيا وسياسيا".

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي أعلن أن قيادة القوات المشتركة للتحالف قررت بدء وقف إطلاق نار شامل في اليمن لمدة أسبوعين اعتبارا من اليوم الخميس، قابلين للتمديد.

وأكد المالكي أن وقف إطلاق النار الذي بدأ اعتباراً من الخميس ويتواصل لمدة أسبوعين، وقابل للتمديد في حال رد الحوثيون بطريقة إيجابية، تشكل قاعدة إيجابية نحو بناء الثقة الإنسانية والاقتصادية، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية للوصول إلى مشاورات بين الأشقاء اليمنيين للتوصل إلى حل سياسي شامل.

وتدعم قيادة التحالف العربي كافة الجهود للتوصل إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار في اليمن وإلى حل سياسي شامل وعادل يتفق عليه اليمنيون.

وأشار المالكي إلى أن السعودية قد بدأت منذ فترة في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحة انتشار الوباء في اليمن، مؤكدا أن الجهد الإنساني لقوات التحالف يفوق العسكري.

ولاقت الخطوة السعودية حيال الوضع في اليمن ترحيبا من قبل مارتن غريفيث، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن الخميس بإعلان قيادة القوات المشتركة للتحالف عن وقف إطلاق للنار من جانب واحد لمدة أسبوعين.

وقال غريفيث في بيان صحافي "أنا ممتن للمملكة العربية السعودية والتحالف العربي لتمييزهم لحساسية المرحلة التي تمر بها اليمن، وتجاوبهم مع الطبيعة الحرجة لهذه المرحلة".

وضع إنساني كارثي خاصة في مناطق سيطرة الحوثيين
وضع إنساني كارثي خاصة في مناطق سيطرة الحوثيين