السعودية تقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران

الاثنين 2016/01/04
رد سعودي حازم على الاستفزازات الإيرانية

الرياض - قطعت السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران ردا على إحراق سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مشهد (شمال شرق إيران) من قبل متظاهرين كانوا يحتجون على إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وقال وزير الخارجية السعودية عادل الجبير في مؤتمر صحفي، ليل الأحد، إن المملكة تعلن "قطع علاقاتها الديبلوماسية مع إيران وتطلب مغادرة جميع أفراد البعثة الديبلوماسية الإيرانية، السفارة والقنصلية والمكاتب التابعة لها، خلال ثمانية واربعين ساعة، وقد تم استدعاء السفير الإيراني لإبلاغه بذلك".

واعتبر الجبير أن "تاريخ إيران مليء بالتدخلات السلبية والعدوانية في الشؤون العربية ودائما ما يصاحبه الخراب والدمار"، مضيفا أن "هذه الاعتداءات تعتبر استمرارا لسياسة النظام الإيراني العدوانية في المنطقة التي تهدف إلى زعزعة أمنها واستقرارها، وإشاعة الفتن والحروب بها".

ورأى أن الاعتداء على السفارة في طهران والقنصلية في مدينة مشهد يشكل "انتهاكا صارخا لكافة الاتفاقيات والمواثيق والمعاهدات الدولية".

وكان متظاهرون قد هاجموا مساء السبت مبنى السفارة السعودية بطهران واحرقوه. كما تعرضت القنصلية السعودية في مشهد، ثاني كبرى المدن الإيرانية، لهجوم مماثل.

وأكد الجبير أن الديبلوماسيين السعوديين في إيران تواصلوا مع السلطات أكثر من مرة أثناء تعرض البعثات للهجوم، إلا أنه لم يتم التجاوب معهم.

واعتبر الجبير أنه "إذا لم تكن الحكومة الإيرانية متورطة بهذه العمليات، فإنها مقصرة وبشكل ملحوظ جدا في حماية بعثة ديبلوماسية على أراضيها"، معتبرا أن مواقف المسؤولين الإيرانيين من إعدام النمر شكلت "تحريضا" للهجوم على ممثلياتها الديبلوماسية.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية أسامة نقلي أن السلطات السعودية قامت بإجلاء عائلات الديبلوماسيين السعوديين من طهران على متن طائرة تابعة لشركة طيران الإمارات، أقلعت مساء الأحد.

وأوضح أن عدد أفراد العائلات يبلغ 47 شخصا، وان السلطات الايرانية "اعاقت" مغادرتهم في بادئ الأمر، قبل أن تسمح لهم بذلك.

وكان المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي قد اعتبر أن السعودية ستواجه "النقمة الالهية" جراء قيامها بإعدام النمر. وكذلك اعتبرت واشنطن أن الإعدام "يهدد بتأجيج التوترات الطائفية"، وهو ما رد عليه الجبير بالتأكيد أن الرياض أوضحت لواشنطن أن "السعودية لديها نظام قضائي مستقل وعادل".

ووجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الاحد رسالة الى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أكد فيها "تأييد اليمن للاحكام القضائية التي تم تنفيذها" السبت، بحسب وكالة انباء "سبأ" التابعة للحكومة.

وأدان الأردن بشدة الهجوم الذي تعرضت له السفارة السعودية في طهران، داعيا إيران إلى "توفير الحماية للبعثات الدبلوماسية".

وأدانت الهجوم تونس التي اعتبرت في بيان لوزارة الخارجية أن "مثل هذه الأعمال تمثّل خرقا فادحا لاتفاقيات فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية والمواثيق والمعاهدات والأعراف الدولية ذات الصّلة" ودعت الى "تجنّب كلّ ما من شأنه أن يؤدّي إلى مزيد توتير الأوضاع في المنطقة وذلك حفاظا على أمن واستقرار دولها".

كما نددت الإمارات والكويت وقطر ومجلس التعاون الخليجي بالهجوم على السفارة السعودية.

وأعلنت وزارة الخارجية الإماراتية الاحد استدعاء السفير الإيراني محمد رضا فياض للاحتجاج على "التدخل الإيراني في الشأن السيادي" السعودي و"الاعتداءات التي وقعت على مقار البعثات الدبلوماسية السعودية في طهران ومدينة مشهد".

كما أكدت الكويت الأحد وقوفها إلى جانب السعودية، معربة عن إدانتها لاقتحام السفارة في طهران.

وأدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني "الاعتداءات الهمجية على سفارة وقنصلية" السعودية في إيران محملا السلطات الإيرانية "المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال الإرهابية".

وأعربت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي في بيان عن شجبها للاعتداءات على السفارة والقنصلية السعوديتين، مؤكدة دعمها "لجهود المملكة العربية السعودية في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف".

1