السعودية تكشف عن تفاصيل مقتل القاضي محمد الجيراني

السبت 2017/12/23
اختطاف وقتل ثم اخفاء الجثة

الرياض - أعلنت وزارة الداخلية السعودية، الاثنين، العثور على جثة قاضي الأوقاف الشيخ محمد الجيراني وهو شيخ شيعي مقرب من السلطات خُطف نهاية 2016، وذلك خلال عملية أمنية قتل فيها شرطي.

وبحسب بيان الداخلية عثر على جثة الجيراني في بلدة العوامية التابعة لمحافظة قطيف شرق السعودية.

وقال المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية إن عملية الأمن تمت الثلاثاء إثر ورود "معلومات أكدت إقدام من قاموا باختطافه على قتله وإخفاء جثته في منطقة مزارع مهجورة تسمى الصالحية وتورط المواطن زكي محمد سلمان الفرج وأخيه غير الشقيق المطلوب امنيا سلمان بن علي سلمان الفرج (..) مع تلك العناصر في هذه الجريمة البشعة".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث قوله إنه "على ضوء هذه المعطيات وما رصدته المتابعة عن تردد المطلوب سلمان الفرج بشكل متخفٍ على منزله ببلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف باشرت الجهات الأمنية إجراءاتها الميدانية".

وأضاف المتحدث أن العملية أدت إلى "القبض على المواطن زكي محمد سلمان الفرج ومقاومة المطلوب أمنيا سلمان بن علي سلمان الفرج لرجال الأمن عند تطويق منزله وإطلاقه النار تجاههم ما أدى إلى استشهاد الرقيب خالد محمد الصامطي (..)، فاقتضى الموقف حينها الرد عليه بالمثل لتحييد خطره ونجم عن ذلك مقتله".

وتابع بيان الداخلية أن عمليات البحث أدت إلى تحديد مكان جثة الجيراني "حيث قامت الجهات المختصة باستخراجها وهي بحالة متحللة، وأكدت الفحوص الطبية والمعملية للجثة وللحمض النووي (DNA) أنها تعود إلى الشيخ محمد عبدالله الجيراني (..) ووجود إصابة بطلق ناري تعرض لها في منطقة الصدر".

كما نددت هيئة كبار العلماء في السعودية "بما أقدم عليه الإرهابيون بحق قاضي دائرة الأوقاف والمواريث بمحكمة القطيف الشيخ محمد الجيراني".

وأكدت الهيئة حسب ما نقلت وكالة الانباء الرسمية على أن "شعب المملكة يقف صفا واحدا خلف قيادته ومع رجال أمنه وجنوده تجاه كل من يتعرض لمواطنيه بسوء".

خُطف الشيخ الجيراني في ديسمبر 2016 من أمام منزله وأعلنت السلطات حينها توقيف ثلاثة مشتبه بهم.

تعرض الجيراني الذي يعتبر من المقربين من السلطات لعدة محاولات اعتداء قبل خطفه. ففي 2011 كان تم حرق منزله وسيارته ونجا أفراد أسرته بأعجوبة من الحريق.

وفي 2012 هاجم مسلحون منزله لكنهم فشلوا في إصابته.

وكان الجيراني يندد بالهجمات على قوات الأمن واعتاد انتقاد مراجع شيعية سعودية لصلات مع إيران والعراق.

شهدت مدينة العوامية توترا شديدا في الأشهر الأخيرة حيث أنها مسقط رأس الشيخ نمر النمر الذي كان ينتقد بشدة السلطات واعدم في 2016 بتهمة الإرهاب ما أدى إلى توتر جديد بين السعودية وإيران.

1