السعودية تنجح في اختبار الجد وتبدد أحلام العراقيين

راهن المنتخب السعودي طيلة مسيرته على لعبة “الكوتشينغ” أو ما يعرف في لغة كرة القدم بـ“التغيير” وكان له ما أراد، حيث نجح في قلب خسارته إلى فوز مستحق دعم به الأخضر حظوظه في التأهل إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018.
الأربعاء 2016/09/07
المستحيل تحقق

كوالالمبور - نجح المنتخب السعودي في تحويل تأخره إلى فوز أمام مضيفه المنتخب العراقي 2-1 الثلاثاء على ملعب "شاه علم" في ماليزيا، ضمن منافسات المجموعة الثانية من الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، في حين تعثرت الإمارات في مباراتها أمام أستراليا بنتيجة 0-1 سجله تيم كاهيل قبل ربع ساعة من نهاية المباراة.

ورغم المحاولات المستميتة من جانب الإماراتيين والتهديدات المتواصلة لمرمى الخصم، إلا أنهم فشلوا في تحقيق الفوز الثاني على توالي على منافس أظهر جاهزية كبيرة وقوة تماسك في دفاعه، ترجمها بعدة فرص إلى أن جاءت الدقيقة الـ75 من الشوط الثاني ليتمكن المهاجم الأسترالي تيم كاهيل من تبديد حلم الإماراتيين.

وعلى الجانب الآخر تمكن مهند عبدالرحيم من تكرار التسجيل للمنتخب العراقي بدايات اللقاء (دقيقة 18)، لكن المنتخب السعودي سرعان ما قلب موازين المباراة لصالحه بهدفين سجلهما نواف العابد من ضربتي جزاء في الدقيقتين 80 و86 من عمر المباراة. ورفع المنتخب السعودي رصيده بذلك إلى 6 نقاط، بعدما افتتح مشواره في المجموعة بالفوز على تايلاند 1-0، بينما ظل المنتخب العراقي دون رصيد من النقاط، بعد خسارة مباراته الأولى أيضا أمام نظيره الأسترالي 0-2.

وبدأ الفريقان المباراة بالحذر الشديد، لتنحصر مجريات اللعب لدقائق في وسط الملعب، دون أي تحرك هجومي من الجانبين.

وبعد الدقائق الأولى للمباراة وتجاوز فترة دق جس النبض، دخل المنتخب العراقي مباشرة في طور المباراة وبدأ بالمبادر والقيام بمحاولات هجومية والاستحواذ على الكرة بشكل أكبر من خلال التمريرات القصيرة، لكن التماسك الدفاعي للفريق السعودي حال دون وقوع أي خطورة على مرماه. وواصل المنتخب العراقي ضغطه وتنوعت محاولاته ما بين الاختراق في العمق، والاعتماد على العرضيات العالية، وهدد المرمى السعودي بشكل كبير في الدقيقة 15 لكن الحظ عاند الفريق العراقي في أكثر من مرة. وتلقى العراقي سعد ناطق عرضية عالية صوبها برأسه لكنها مرت بجوار القائم، كما تألق الحارس السعودي ياسر المسيليم في التصدي لكرة خطيرة في الدقيقة 17.

وقدم المنتخب العراقي بعدها أكثر من محاولة لتعزيز تقدمه سريعا ثم دخل المنتخب السعودي في الأجواء بشكل أكبر وهدد المرمى العراقي للمرة الأولى في الدقيقة 27 لكن الحارس محمد حميد خرج في اللحظة المناسبة وأمسك بالكرة قبل أن تصل إليها قدم نايف هزازي.

وبعدها انحصرت مجريات اللعب من جديد في وسط الملعب، وأتيحت فرصة ثمينة أمام المنتخب العراقي لتعزيز تقدمه في الدقيقة 33، حيث تلقى القائد علاء عبدالزهرة عرضية داخل منطقة الجزاء لكنه صوب الكرة من دون تركيز بعيدا عن المرمى.

نواف العابد: كنا أكثر جرأة في الهجوم وهذا الفوز نهديه لجماهير الأخضر

ومع بداية آخر 10 دقائق من الشوط الأول، انتقلت الدفة الهجومية للمنتخب السعودي الذي كاد أن يتعادل في الدقيقة 37، لكن سعد ناطق تصدى لكرة خطيرة برأسه.

وشكل الفريق السعودي ضغطا متواصلا في حين اعتمد المنتخب العراقي في محاولاته على الهجمات المرتدة، وكانت آخر فرصة خطيرة في الشوط الأول من نصيب الفريق العراقي لكن ياسر المسيليم أنقذ شباكه من هدف محقق لينتهي الشوط الأول بتقدم العراق بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع الهولندي بيرت فان مارفيك المدير الفني للخضر، بفهد المولد بدلا من يحيى الشهري.

وأجرى فان مارفيك تغييرا آخر في الدقيقة 69، حيث دفع باللاعب عبدالعزيز الجبرين بدلا من عبدالملك الخيبري، فيما دفع شنيشل باللاعب علي فايز بدلا من مهدي كامل الذي أصيب في الدقيقة 72.

وأشاد نواف العابد، نجم وسط المنتخب السعودي، بالتغير الذي قام به المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، بإشراك زميله فهد المولد خلال الشوط الثاني أمام العراق، مشيرا إلى أنه ساهم في قلب النتيجة لصالح الأخضر. وقال العابد “أرضية الملعب كانت صعبة علينا بعض الشيء لأننا لم نتدرب عليها سوى مرتين ولكن الله وفقنا. الحمد لله على الفوز”. وأضاف العابد “الشوط الأول لم نكن في كامل تركيزنا وصفوف الفريق كانت بعيدة. بين الشوطين المدرب طالبنا بأن نكون أكثر جرأة وهجوما. هذا الفوز نهديه لجماهير الأخضر”.

وأنقذ الحارس العراقي شباكه من هدف محقق عندما تصدى لكرة خطيرة من ضربة ركنية، قبل أن تصل إلى رأس تيسير الجاسم، كما أهدر مهند كرار فرصة تسجيل الهدف الثاني للعراق عندما سدد الكرة في الشباك من الخارج. وجاءت دقيقة الحسم بالنسبة إلى السعوديين (دقيقة 80)، حيث حصل المنتخب السعودي على ضربة جزاء بعد قيام سعد ناطق بعرقلة حسن معاذ، وتقدم نواف العابد لتنفيذ ضربة الجزاء مسجلا هدف التعادل للأخضر.

ودفع مدرب العراق باللاعب علي عدنان بدلا من جاستين ميرام، وكثف المنتخب العراقي من ضغطه بشكل قوي أملا في استعادة تقدمه، لكن وجد فريقا سعوديا منظما يدافع بكل شراسة عن مرماه.

وجاءت الصدمة للمنتخب العراقي في الدقيقة 86 عندما احتسب الحكم القطري خميس محمد، ضربة جزاء ثانية للمنتخب السعودي بعد تعرض العابد لعرقلة داخل منطقة الجزاء، وتقدم العابد لتنفيذها مسجلا الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده.

22