السعودية تنفي إنزال قوة عربية جنوب اليمن

الأحد 2015/05/03
عملية الإنزال في عدن تعلن بداية الحرب البرية على الحوثيين

عدن- أكد العميد أحمد عسيري الناطق الرسمي بإسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أنه لم يتم إنزال عسكري في عدن، نافياً في الوقت نفسه الأنباء المتداولة عن إنزال قوة برية عربية هناك، وأكد أن المقاومة الشعبية تقوم بالمهام كافة في عدن.

وسبق أن أكد عسيري أن التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن يعمل على تعزيز قدرات المقاومة الشعبية اليمنية وإمدادها بالسلاح الثقيل الكافي للتفوق على الحوثيين.

وكان قد أعلن مسؤول يمني محلفي وقت سابق ان عددا محدودا من جنود التحالف العربي الذي تقوده السعودية انتشر الأحد على الأرض في مدينة عدن في جنوب اليمن لدعم القوات التي تقاتل الحوثيين.

وقال المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم الكشف عن اسمه "دخلت قوة محدودة من التحالف الى عدن وهناك قوة اخرى قادمة" وذلك بعدما كان التحالف العسكري العربي يكتفي حتى الآن بشن غارات جوية ضد مواقع الحوثيين وحلفائهم في اليمن.

وأكد سكان محليون بالمدينة عملية الإنزال لقوات برية عربية ضمن التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يشن غارات جوية ضد المد الحوثي في البلاد.

وياتي ذلك فيما من المقرر أن يلتقي قادة دول الخليج العربية الثلاثاء المقبل بالرياض في قمة خليجية تشاورية تسعى الى الرد على تهديد التطرف الاسلامي وانعكاسات الحرب في اليمن التي تثير توترا مع جمهورية ايران الاسلامية.

وقال مراقبون في هذا السياق أن عملية إنزال قوات برية مدودة في محافظة عدن سيكون بداية حرب برية للاجهاز نهائيا على المد الحوثي في البلاد بعد أن دمرت غارات التحالف العربي جميع قدرات المتمردين العسكرية.

ومن المقرر أن تدعم هذه القوات العربية البرية المحدودة جهود مناصري الرئيس اليمني منصور هادي والقبائل المناهضة للحوثيين من أجل وقف تمدد المتمردين في مناطق واسعة من البلاد.

وجاءت عملية الإنزال قوات برية عربية محدودة بعد أن قصفت طائرات التحالف العربي، أمس، جزيرة العمال بمدينة خور مكسر بمحافظة عدن، جنوبي اليمن ومنطقة بئر أحمد بمديرية الشعب مستهدفة تجمعات من المسلحين الحوثيين حاولت التسلل باتجاه مدينة البريقة التي توجد فيها مصفاة للنفط، حسب سكان.

وذكر سكان بمنطقة بئر أحمد، أن القصف أجبر القوات الحوثية على التراجع إلى منطقة الوهط التي تقع على الطريق بين محافظتي عدن ولحج. وكانت مليشيات الحوثي قد حاولت مرارا الدخول إلى مدينة البريقة من عدة طرق إلا أن محاولاتها باءت بالفشل، حسب المصدر نفسه.

وبحسب شهود عيان نفذت قوات التحالف العربي غارات جوية استهدفت تجمع لمليشيات الحوثي في مزرعة جاحص ومدفعية حوثية بالقرب من مثلث مصنع الحديد غرب محافظة عدن.

وتزامنت عملية الإنزال مع وصول الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى الرياض في زيارة قصيرة للسعودية استغرقت عدة ساعات.

وذكرت وكالة الانباء السعودية أن الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، و محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع كانا في مقدمة مستقبلي السيسي بمطار قاعدة الرياض الجوية .

وأشارت إلى أنه بعد استراحة قصيرة في قاعة التشريفات توجه السيسي بصحبة ولي العهد، وولي ولي العهد ، في موكب رسمي للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وكان السفير المصري في الرياض عفيفى عبد الوهاب أكد أن زيارة السيسي إلى المملكة ولقاءه مع الملك سلمان تأتي للمزيد من التنسيق والتشاور بين البلدين في عدد من القضايا ، خاصة ما يدور في اليمن والعراق وليبيا إضافة إلى تطوير العلاقات بين البلدين .

وكان قد أعلنت دول التحالف المشاركة في عملية "عاصفة الحزم"، انتهاء العملية التي بدأتها 26 مارس الماضي تلبية لدعوة الرئيس اليمني، وانطلاق عملية "إعادة الأمل"، بدءا من يوم 22 أبريل/ نيسان الماضي، التي قالت إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة.

1