السعودية تواجه الإمارات، والعراق يتفادى الكبار في تصفيات المونديال

الأربعاء 2015/04/15
منافسة شرسة منتظرة بين الأبيض الإماراتي والأخضر السعودي

كوالالمبور - سحبت قرعة الدور الثاني من تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال 2018 في روسيا وفي الوقت ذاته لنهائيات كأس آسيا 2019 بالإمارات في كوالالمبور، وأسفرت عن نزال قوي بين الإمارات والسعودية، ومواجهات سهلة للعراق، ومتوسطة لقطر وعمان، وصعبة للكويت والبحرين.

أسفرت قرعة الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم والمؤهلة أيضا لبطولة كأس آسيا 2019، والتي أجريت أمس الثلاثاء بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، عن وقوع المنتخبين الإماراتي والسعودي في المجموعة الأولى الصعبة، كما أوقعت المنتخب الكويتي في المجموعة السابعة أصعب مجموعة في التصفيات.

وظلمت القرعة المنتخبين السعودي (الأخضر) والإماراتي (الأبيض) بوقوعهما في مجموعة واحدة هي المجموعة الأولى التي تضم معهما منتخبا عربيا ثالثا هو المنتخب الفلسطيني بخلاف منتخبي تيمور الشرقية وماليزيا. وينتظر أن تكون المنافسة قوية بين الأبيض والأخضر على بطاقة التأهل المباشرة من هذه المجموعة إلى الدور الثالث في تصفيات المونديال، فيما سيكون أمل المنتخب الآخر هو أن يكون من أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني في مختلف المجموعات.

وأوقعت القرعة المنتخب البحريني (الأحمر) في أصعب المجموعات بالتصفيات، حيث يلتقي منتخب أوزبكستان بخلاف منتخبات الفلبين وكوريا الشمالية واليمن مما يعني أن المنافسة على التأهل للدور الثالث بالتصفيات ستكون بين أكثر من منتخب. ولم تخدم القرعة المنتخب الأردني (النشامى) كثيرا، حيث أوقعته في مواجهة صعبة مع المنتخب الأسترالي بطل آسيا ضمن المجموعة الثانية التي تضم معهما منتخبات طاجيكستان وقيرغيزستان وبنجلاديش.

وأوقعت القرعة المنتخب القطري (العنابي) في مجموعة متوسطة المستوى هي المجموعة الثالثة التي ينتظر أن تنحصر فيها المنافسة بشكل كبير بين العنابي والتنين الصيني، فيما تضم معهما المجموعة أيضا منتخبات جزر المالديف وبوتان وهونج كونج. وفي المقابل، يخوض المنتخب العماني التصفيات في مجموعة أكثر قوة من نظيره القطري، حيث يصطدم الفريق بالمنتخب الإيراني إضافة لمنتخبات الهند وتركمانستان وجوام في المجموعة الرابعة. ويحتاج المنتخب السوري إلى أن يتحدى الظروف الصعبة التي تعيشها بلاده إذا أراد الصمود في مواجهة المنتخب الياباني (محاربو الساموراي) في المجموعة الخامسة بالتصفيات والتي تضم معهما منتخبات أفغانستان وسنغافورة وكمبوديا.

وفي المقابل، خدمت القرعة المنتخب العراقي (أسود الرافدين) بشكل هائل وأوقعته في أسهل المجموعات بالتصفيات، حيث جنبته المواجهة مع أي من المنتخبات العربية أو المنتخبات الكبيرة في القارة بوقوعه في المجموعة السادسة مع منتخبات فيتنام وتايلاند وإندونيسيا وتايوان. ولكن القرعة كانت في غاية الصعوبة بالنسبة للمنتخب الكويتي (الأزرق) الذي سيخوض تحديا هائلا في مواجهة المنتخب الكوري الجنوبي بالمجموعة السابعة التي تضم معهما أيضا منتخبات لبنان وميانمار ولاوس. وتتنافس منتخبات كل مجموعة في هذا الدور بنظام دوري من دورين (ذهابا وإيابا)، حيث تقام مباريات هذا الدور من 11 يونيو المقبل إلى 29 مارس 2016. ويتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني إلى الدور الثالث الأخير من تصفيات مونديال 2018، كما تتأهل هذه المنتخبات الـ12 مباشرة إلى كأس آسيا 2019 بالإمارات. وسحبت القرعة أمس بداية من منتخبات المستوى الخامس وتلتها منتخبات المستوى الرابع ثم الثالث ثم الثاني وأخيرا منتخبات المستوى الأول.

القرعة خدمت منتخب العراق وأوقعته في أسهل المجموعات، حيث جنبته المواجهة مع أي من المنتخبات العربية

محطة تجديد

أشار رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة إلى أن قرعة الدور الثاني من التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الإمارات العربية المتحدة، تمثل محطة تجديد في مسيرة الكرة الآسيوية. وقال الشيخ سلمان من المنامة بعد سحب القرعة “إن القرعة تمثل محطة تجديد في مسيرة الكرة الآسيوية على ضوء النظام الجديد الذي دمج بين تصفيات كأس العالم وكأس آسيا، وأتاح المجال أمام كافة المنتخبات الآسيوية للمشاركة في التصفيات عبر دوريها الأول والثاني بما يصب في خانة الجهود المبذولة لتطوير اللعبة في مختلف أنحاء القارة، وبما يوسع قاعدة المتابعة الجماهيرية للمباريات وينمي المزايا التسويقية للمسابقات القارية”.

من ناحية أخرى اعتبر زكي الصالح مدير الكرة بالمنتخب السعودي “القرعة مناسبة لنا بالرغم من أننا كنا نتمنى ألا نواجه أي منتخب خليجي في الدور الثاني لتكون الفرصة سانحة لتأهل أكبر قدر ممكن من المنتخبات الخليجية للدور الثالث من التصفيات الآسيوية”. وأضاف “لكن على الرغم من ذلك فإن الفرصة قائمة بيننا وبين الأشقاء في منتخب الإمارات. نسعى إلى الظفر بالبطاقة الأولى للمجموعة دون الدخول في حسابات أخرى”.

وصرح المدير الفني للمنتخب السعودي فيصل البدين عن نتيجة القرعة وقال “مجموعة متزنة وتتسم بطابع القوة لوجود 3 منتخبات من منطقة واحدة وهو الأمر الذي يخلق المنافسة الإيجابية، أما الجانب السلبي في هذه المجموعة فهو وجود منتخبين وهما تيمور الشرقية وماليزيا حيث نحتاج حينما نلعب معهما لقطع مسافات طويلة بالإضافة إلى شح المعلومات عن هذين المنتخبين في الوقت الحالي، لكن بلا شك إننا سنملك المعلومات الوافرة قبل اللعب ضدهما”.

تفاؤل حذر

وأعرب رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم صلاح رمضان عن رضاه على قرعة التصفيات المشتركة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، وأوقعت سوريا في المجموعة الخامسة إلى جانب اليابان وأفغانستان وسنغافورة وكمبوديا.

وقال رمضان “القرعة ممتازة وحظوظنا قوية للمنافسة على المركز الأول بنسبة متساوية مع اليابان…. ومنتخبنا جاهز للمنافسة بقوة ولا نخاف من اليابان”. من جهته، قال مدير المنتخب فادي دباس “كلنا متفائلون… صحيح أن اليابان مرشحة أولى للفوز ببطولة المجموعة لكننا سنستعد لها بقوة… وحظوظنا كبيرة للتأهل على الأقل كأفضل ثان بين المجموعات”.

أما المدرب المساعد أنس سباعي فقال “سنحاول ككادر تدريبي وإداري تجهيز منتخبنا للمنافسة على بطاقة التأهل الأولى واليابان غنية عن التعريف ومع ذلك سنضع كل ثقلنا للتأهل”.

واعتبر رئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر أن منتخب لبنان وقع في مجموعة صعبة مجددا. وقال حيدر “لقد اعتدنا على الوقوع في مجموعات صعبة، واللافت مواجهتنا مجددا لمنتخبي كوريا الجنوبية والكويت، وقد يكون ذلك إيجابيا لمعرفتنا بالمنتخبين”.

وأضاف حيدر أن “الفترة المقبلة ستشهد مرحلة إعداد للمنتخب الأول بعيدا عن الأضواء كي لا يتأثر عملنا، وستكون هوية الجهاز الفني المشرف على المنتخب من ضمن هذا العمل”.

22