السعودية تواجه العراق في الدورة الرباعية

المنتخب البرازيلي يكثف تحضيراته لموقعة الأرجنتين ضمن منافسات بطولة "سوبر كلاسيكو".
الاثنين 2018/10/15
خطوات متباينة

الرياض - سيكون ملعب جامعة الملك سعود في الرياض الاثنين مسرحا لموقعة الجوار بين المنتخب السعودي ونظيره العراقي في الجولة الثانية والأخيرة من منافسات بطولة “سوبر كلاسيكو” الرباعية التي ستختتم الثلاثاء في جدة بموقعة الكلاسيكو الأميركي الجنوبي المنتظرة بين البرازيل والأرجنتين.

وأجرى المنتخب البرازيلي تدريبه الأول في مدينة جدة، على ملعب النادي الأهلي، استعدادا لمواجهة الأرجنتين، الثلاثاء، على ملعب الجوهرة المشعة، في ختام الدورة الرباعية الودية. وكان النجم البرازيلي، نيمار دا سيلفا، هدفا لكل وسائل الإعلام، لكن إدارة المنتخب فرضت على الإعلاميين الاكتفاء بمتابعة التدريبات من المدرجات. ومن جانبها، استقبلت إدارة الأهلي عناصر المنتخب البرازيلي بالورود.

ومع أن الأخضر خسر مباراته الأولى أمام البرازيل الذي لعب بكامل نجومه، إلا أنه قدم مستوى مميزا في مواجهة نجوم السامبا وحظي بإشادة الجميع وفي مقدمتهم مدرب ولاعبو البرازيل، وهو يتطلع إلى مواصلة عروضه القوية لتكون خير ختام لمشاركته في الدورة الودية الدولية التي تعتبر جزءا من إعداده لنهائيات كأس أمم آسيا التي ستقام في الإمارات في يناير المقبل.

ورغم الأداء المميز الذي قدمه اللاعبون في المباراة الماضية إلا أن المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي قد يجري بعض التغييرات على التشكيلة للوقوف على جاهزية أكبر عدد من اللاعبين واختبار البعض الآخر خصوصا في خط الهجوم الذي ما زال يفتقد إلى المهاجم الهداف. ويحتل المنتخب السعودي المركز 71 في التصنيف العالمي، بينما يحل العراق في المرتبة 89، وفقا لآخر تصنيف للاتحاد الدولي لكرة القدم.

Thumbnail

سعادة وشكر

عبر عبدالعزيز البيشي، لاعب وسط المنتخب السعودي، عن سعادته بمشاركته الدولية الأولى، موجها الشكر لمدربه، خوان أنطونيو بيتزي، على منحه هذه الفرصة. وكان بيتزي قد أشرك البيشي أساسيًا أمام البرازيل. وعن ذلك قال لاعب الفيصلي السعودي، في تصريحات صحافية على هامش تدريب “الأخضر” “الحمد لله على هذه المشاركة الأولى، التي جاءت بفضل الله، ثم بثقة المدير الفني”.

وأضاف “سعيت لأكون حاضرا فنيا وفق تطلعات المدرب، كما لا أنسى وقفة زملائي اللاعبين، الذين ساعدوني في الملعب”.  وأكد البيشي، الذي شارك كجناح أيمن أمام البرازيل، أهمية انسجام اللاعبين، والتطبيق المثالي للطريقة الفنية، التي يطلبها بيتزي، حتى يصبح المنتخب بكامل جاهزيته، للمشاركة في كأس أمم آسيا 2019.

وفي سياق متصل منح أنطونيو بيتزي ظهيره الأيسر حسين عبدالغني 5 دقائق من اللعب، في المباراة أمام البرازيل، ليصنع بها التاريخ. وبتلك المشاركة وسع حسين عبدالغني الفارق بينه وبين أقرب منافسيه، كأكبر اللاعبين تمثيلًا للمنتخب السعودي، بعد أن شارك أمس بعمر الـ41 عاما و265 يوما. ويلي عبدالغني في هذه القائمة محمد الشلهوب الذي شارك لآخر مرة مع “الأخضر” وهو يبلغ من العمر 37 عاما و82 يوما.

توهج كبير

توقع روبرتو كارلوس، أسطورة منتخب البرازيل، توهج المنتخب السعودي، ليصبح من أفضل المنتخبات، تحت قيادة المدرب خوان أنطونيو بيتزي. وقال كارلوس “تابعت مباراة البرازيل والسعودية، والتي انتهت بفوز السامبا، أعتقد أن اللجوء إلى مدرب أجنبي بعقلية كروية جيدة، أمر مهم للأخضر السعودي”. وأضاف “معجب بالمدرب بيتزي، أظن أن لديه الخبرة الكافية كلاعب سابق، لتقديم المطلوب في عمله التدريبي، كما أنه يمتلك القدرة على تحسين تكتيك المنتخب السعودي”.

وتابع نجم ريال مدريد السابق “أتوقع أن يصبح المنتخب السعودي، خلال عدة سنوات، من أفضل منتخبات العالم، كل شيء يتعلق بالمدرب، ومدى جودته الفنية وقدرته على نقل أفكاره إلى اللاعبين”. وأردف قائلا “شاهدت مستويات فنية مميزة من المنتخب السعودي، خاصة فيما يخص اللعب الجماعي، أداء الفريق يتطور باستمرار”. وعن الدوري السعودي هذا الموسم، علق كارلوس “البطولة تطورت بالمحليين والأجانب، هذا المزيج مهم لنمو مستوى المسابقة والمنتخب السعودي”.

وأما المنتخب العراقي الذي تلقى خسارة قاسية أمام الأرجنتين 0-4 ولم يقدم الأداء المأمول منه لا سيما في شوط المباراة الثاني، فإنه يسعى إلى مصالحة جماهير الكرة العراقية والخروج بنتيجة إيجابية يؤكد من خلالها قدرته على استعادة توازنه.

ومن المنتظر أن يجري مدربه السلوفيني سريتشكو كاتانيتش عدة تغييرات في التشكيلة بعد أن قلل من إمكانيات لاعبيه بعد مباراة الأرجنتين وانتقد الجانب البدني. وقال كاتانيتش في المؤتمر الصحافي عقب مباراة الأرجنتين “أُهنئ المنتخب الأرجنتيني، الفائدة الأكبر لنا تتمثل في وقوف لاعبينا على حقيقة مستواهم من خلال تلك المباراة القوية”.

Thumbnail

وأضاف “إن أبرز نقاط الضعف في منتخب العراق تمثلت في ضعف الجانب البدني” مؤكدا أنه “سيتم العمل على تطويره، مع تصحيح الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون”. وأوضح كاتانيتس، أن المباراة أمام “الأخضر” ستكون “قوية للغاية”، مشيرا إلى أنه سيعتمد على نفس مجموعة اللاعبين التي شاركت في المباراة الأولى.

وأكد لاعب المنتخب العراقي، علاء مهاوي، أن المدرب كاتانيتش حدد الهدف من مباراة السعودية، مشددا على أن الجميع سيلتزم بتطبيق التعليمات في المواجهة. وقال مهاوي إن الهدف من المباراة سيحدده المدرب كاتانيتش بما يتوافق مع منهجه في تحضير المنتخب واستكشاف جاهزية الفريق قبل الدخول في منافسات بطولة آسيا.

ولفت إلى أن اللاعبين سيلتزمون بتطبيق الواجبات داخل الملعب من أجل تحقيق الفائدة الفنية التي يسعى لها المدرب. وأوضح أن بعض المباريات نتائجها مهمة لا سيما إذا كانت تمثل ديربي، كونها ستسمح باختبار حقيقي للجانب البدني والفني للاعبين.

وأشار إلى أن المنتخب العراقي يواصل تدريباته و”المدرب حدد الأخطاء التي وقعنا فيها من خلال المباراة الأولى أمام الأرجنتين، وبالتالي نسعى لتلافيها مع التركيز على الحلول والتسجيل”. وختم قائلا إن الأداء الإيجابي سيكون إشارة اطمئنان للمدرب والجماهير. يشار إلى أن مواجهة المنتخب السعودي تمثل الاختبار الثالث للمدرب السلوفيني الجديد.

من جانبه حدد الدولي العراقي مازن فياض، الهدف الأبرز في لقاء السعودية، موضحا أن المستوى الفني أهم أهداف المواجهة. وقال فياض في تصريحات صحافية، إن مباراة السعودية مهمة في جدول إعداد المنتخب العراقي لبطولة آسيا. ولفت إلى أن مباريات الفريقين دائما تشهد تنافسا كبيرا لما تمثله من ثقل في القارة الآسيوية.

وأوضح أن “المدرب يبحث في المباريات التجريبية عن الأخطاء ومعالجتها واختبار جاهزية اللاعبين ومن ثم يأتي التفكير في النتيجة”.

22