السعودية تُحكم أداء مخابراتها

الرياض تؤكد على حرصها في تطوير وحوكمة مؤسساتها كجزء من استراتيجيتها في تطوير المنظومة الحكومية، لا سيما الأجهزة الأمنية.
الجمعة 2018/12/21
تطوير المنطومة الحكومية

الرياض - أعلنت المملكة العربية السعودية، الخميس، إنشاء ثلاث إدارات حكومية جديدة بهدف تحسين عمليات جهاز المخابرات في خطوة بدت على صلة بجريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول، والتي تشير التحقيقات السعودية بشأنها إلى أنّها ناجمة عن ثغرة في عمل جهاز الاستخبارات نتج عنها انفلات بعض المنتسبين للجهاز واتخاذهم قرارا فرديا بتصفية الصحافي.

ومن بين المتهمين الجاري التحقيق معهم من قبل سلطات المملكة النائب السابق لرئيس الاستخبارات العامة أحمد عسيري.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن قرار إنشاء الإدارات الثلاث جاء استنادا إلى ما توصلت إليه اللجنة الوزارية التي كان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز قد أمر بتشكيلها برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي يرأس مجلس الشؤون السياسية والأمنية، وضمت في عضويتها العديد من كبار المسؤولين من ضمنهم وزير الداخلية ووزير الخارجية ورئيس الاستخبارات العامة بهدف “إعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات وتحديث نظامها وتحديد صلاحياتها بشكل دقيق”.

وأضافت الوكالة أنّ اللجنة قامت بعقد عدة اجتماعات لتقييم الوضع الراهن وتحديد الفجوات في الهيكل التنظيمي والسياسات والإجراءات والحوكمة والأطر القانونية وآليات التأهيل، وأوصت بحلول تطويرية قصيرة، ومتوسطة، وطويلة المدى ضمن برنامج تطوير رئاسة الاستخبارات العامة، كما أقرت حلولا عاجلة.

ومن ضمن الحلول استحداث إدارة عامة للاستراتيجية والتطوير للتأكد من توافق العمليات مع استراتيجية الرئاسة واستراتيجية الأمن الوطني وربطها برئيس الاستخبارات العامة، واستحداث إدارة عامة للشؤون القانونية لمراجعة العمليات الاستخبارية وفقا للقوانين والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان وربطها برئيس الاستخبارات العامة.

كما تضمنت سلسلة الحلول أيضا استحداث إدارة عامة لتقييم الأداء والمراجعة الداخلية لتقييم العمليات والتحقق من اتباع الإجراءات الموافق عليها ورفع التقارير لرئيس الاستخبارات العامة، وتفعيل لجنة النشاط الاستخباري ووضع آلية لمهامها والتي تهدف إلى المراجعة الأولية واختيار الكفاءات المناسبة للمهمات.

وختمت الوكالة بالقول إنّ المملكة “تعلن أنها مستمرة في تطوير وحوكمة مؤسساتها كجزء من استراتيجيتها في تطوير المنظومة الحكومية، لا سيما الأجهزة الأمنية والاستخبارية رغبة في الوصول بها إلى أفضل الممارسات العالمية”.

3