السعودية ستشن حملات على العمالة المخالفة

الأربعاء 2013/08/28
الرياض تضع إجراءات صارمة للمخالفين من العمالة

الرياض- أكدت السلطات السعودية أنها ستقوم بحملات تفتيشية ليس فيها أي تهاون على الأجانب المخالفين لقوانين الاقامة، عقب انتهاء المهلة التي أمر بها العاهل السعودي الملك عبد الله والتي تنتهي في الثالث من نوفمبر المقبل.

ونقلت صحيفة "الرياض اونلاين" على موقعها الإلكتروني عن المتحدث الرسمي للمديرية العامة للجوازات قوله إن "الحملات التفتيشية المزمع إطلاقها عقب انتهاء الفترة الثانية للمهلة التصحيحية مطلع العام الهجري القادم (الرابع من نوفمبر) ستكون شديدة وصارمة، وسيتم تطبيق الأنظمة على المخالفين.

وحذر المقدم أحمد اللحيدان المواطنين وأصحاب المؤسسات والشركات من تشغيل مخالفين عقب انتهاء المهلة. كما حذر المقيمين من مخالفة الأنظمة، مؤكدا أنه لن تكون هناك مجاملة في تطبيق الأنظمة على الجميع، ومضيفا أنه بدءا من الرابع من نوفمبر ستزول كافة المظاهر السلبية من بائعين جوالين وغيرهم.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز طلب من وزارتي الداخلية والعمل إعطاء "فرصة للعاملين المخالفين لنظام العمل والإقامة لتصحيح أوضاعهم في مدة أقصاها ثلاثة أشهر"، مؤكدا تطبيق النظام بمن "لم يقم بذلك"، وقد جرى تمديدها في الشهر الماضي لثلاثة أشهر إضافية.

واعتبر المقدم اللحيدان ازدحام المراجعين على مكاتب المديرية العامة للجوازات أمرا طبيعياً، عازيا ذلك إلى إقبال أعداد كبيرة من الوافدين على تصحيح أوضاعهم. وكانت وزارة العمل السعودية أكدت الشهر الماضي أن العمالة المخالفة لن يكون لها وجود بعد انتهاء مهلة التصحيح الحالية، مشيرة إلى أن آلية وزارتي العمل والداخلية تقضي بالقبض على العامل المخالف وترحيله.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، هناك أكثر من ثمانية ملايين وافد في المملكة لديهم إقامات فيما تشير تقارير اقتصادية إلى وجود مليوني عامل غير نظامي.

11