السعودية ستضخ 109 مليارات دولار في مشاريع الطاقة المتجددة

الأربعاء 2016/01/13
السعودية تراهن على الطاقة المتجددة

الرياض – رجح تقرير دولي لتحليل آفاق صناعة الطاقة، أن تضخ السعودية 109 مليارات دولار في مشاريع الطاقة المتجددة، لإنتاج 54 غيغاواط بحلول العام 2040 في إطار سعيها لتنويع مصادر الطاقة وتلبية الارتفاع الحاد في الطلب.

وتوقع التقرير، الصادر عن مؤسسة فروست أند سوليفان، بالتزامن مع اقتراب انعقاد القمة العالمية لطاقة المستقبل في أبوظبي خلال الأسبوع المقبل، أن ينمو الطلب على الطاقة في السعودية بنسبة 45 بالمئة خلال 25 عاما ليصل إلى 100 غيغاواط، وهو ما يعادل حجم الطلب في بقية دول الخليج العربية مجتمعة.

وأكد أن المشاريع السعودية في الفترة الممتدة حتى عام 2020 ستمثل نحو 70 بالمئة من القيمة الإجمالية لمشاريع الطاقة المتجددة في بقية دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال روبرتو دي دييغو أروزامينا الرئيس التنفيذي لشركة عبداللطيف جميل للطاقة والخدمات البيئية، أحد الرعاة الرئيسيين للقمة العالمية لطاقة المستقبل: إن السعودية تتمتع بالإمكانات الأكبر في منطقة الشرق الأوسط في ما يتعلق بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وأضاف أن السعودية يمكن أن تستفيد من الطاقة المتجددة في تلبية الطلب المحلي المتزايد وتنويع الاقتصاد وتوفير فرص العمل للمواطنين، إضافة إلى تحويل الدعم الحكومي للطاقة إلى أغراض أخرى.

وتخطط الرياض لإنتاج 41 غيغاواط من الطاقة الشمسية بحلول عام 2040 وفقا لتقرير آخر صادر عن مؤسسة “آرثر دي ليتل” التي ترى أن دعم نمو الطاقة الشمسية يحتاج لتوفير التمويل وإبرام شراكات استراتيجية إضافة إلى إجراء إصلاحات استباقية لسياسات الطاقة.

وأكد أروزامينا حصول اختراقات علمية كبيرة في قطاع الطاقة المتجددة، لكنه قال: إن الحكومات تحتاج إلى تنفيذ خطط شمولية تعزز الابتكار والقدرة التصنيعية لتقديم حلول عملية ممكنة وتنافسية ومعقولة التكلفة لتحقيق النجاح والازدهار في القطاع.

وتغطي خدمات شركة عبداللطيف جميل للطاقة والخدمات البيئية مجالات تطوير البنية التحتية للطاقة وتوليد الطاقة المستدامة والموارد البديلة وكفاءة الطاقة.

وتعتبر الشركة مطورا دوليا بارزا في مجال محطات الطاقة الشمسية، وتملك مشاريع قيد التنفيذ في أسواق الطاقة الشمسية الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وأستراليا وأفريقيا وأميركا اللاتينية بقدرة إجمالية تبلغ 4.3 غيغاواط.

ومن المقرر أن تقام القمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة خلال الفترة بين 18 و21 يناير الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض إلى جانب فعاليات مصاحبة هي القمة العالمية للمياه ومعرض تدوير النفايات، إضافة إلى معرض الطاقة الشمسية والنقل المستدام.

11