السعودية ضمن دول ذات أولوية بشراء طائرات أميركية دون طيار

ترامب سيعمل على تيسير تصدير بعض أنواع الطائرات الهجومية دون طيار للعشرات من حلفاء الولايات المتحدة وشركائها.
الأربعاء 2018/03/21
طائرة فعّالة في رصد المتشددين

واشنطن - قالت مصادر إنّ المملكة العربية السعودية ودولا خليجية أخرى، إلى جانب دول أعضاء في حلف شمال الأطلسي، ضمن قائمة من الدول تنوي إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تمكينها من شراء طائرات أميركية دون طيار، وتعتبرها ذات أولوية بامتلاك أنواع من هذه الطائرات ذات القدرات الكبيرة والمواصفات التكنولوجية العالية والتي تفرض مقاييس صارمة على بيعها.

وتناسب الطائرات دون طيار طموحات ومساعي دول مثل السعودية ساعية إلى رفع قدراتها العسكرية، خصوصا وأنّ هذا النوع من الطائرات يستخدم في محاربة الإرهاب، وقد اختبر مطوّلا في الساحة اليمنية وأثبت فعالية في رصد تحرّكات عناصر تنظيم القاعدة وتوجيه ضربات انتقائية لهم.

وعلى الطرف المقابل يعطي تسويق هذه الطائرات دفعة مالية للصناعة العسكرية الأميركية، ما يجعل إدارة ترامب تسعى لتخفيف القيود على بيعها.

وقالت المصادر، التي نقلت عنها وكالة رويترز ووصفتها بالمطّلعة، إنّ ترامب سيعمل قريبا على تيسير تصدير بعض أنواع الطائرات الهجومية دون طيار للعشرات من حلفاء الولايات المتحدة وشركائها.

ومن المتوقع أن يخفف ترامب قواعد مثل هذه المبيعات في الخارج بمقتضى سياسة جديدة تأخر تطبيقها فترة طويلة تتعلق بالطائرات الحربية دون طيار من المقرر طرحها هذا الشهر في ما يمثل أول مرحلة من تعديل أشمل لقواعد تصدير السلاح.

وكانت شركات صناعة الطائرات دون طيار قد مارست ضغوطا لتغيير القواعد وذلك في ضوء المنافسة المتنامية التي تواجهها من الشركات الصينية والإسرائيلية التي تبيع منتجاتها في الكثير من الأحيان في ظل قيود أخف.

ومن المنتظر أن يسوّق البيت الأبيض هذه الخطوة باعتبارها جزءا من مبادرة “اشتر الأميركي” التي طرحها ترامب لخلق فرص العمل وتقليل العجز التجاري.

وتعطل الإعلان عن السياسة الجديدة شهورا وسط مداولات حول المدى الذي يمكن أن تصل إليه الولايات المتحدة في تصدير الطائرات دون طيار.

وقال مصدر بالصناعة واثنان من المسؤولين الأميركيين إن هذا التأخير دفع وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس لتوجيه رسالة إلى إتش.آر. مكماستر مستشار الأمن القومي الأميركي للتعجيل باعتماد السياسة الجديدة لتجنب خسارة مبيعات لدول بعينها.

3