السعودية عضو في اللجنة الأممية لحقوق المرأة

الخميس 2017/04/27
تعزيز حقوق المرأة

الرياض – في اعترف أممي بما تحققه الرياض من تقدم على مستوى وعود الإصلاح وفي خطوة وصفها البعض بالتشجيعية تم انتخاب السعودية عضوا في لجنة حقوق المرأة بالأمم المتحدة.

واعتبر كثيرون أن الاختيار غير صائب لأن “خبراء حقوق الإنسان يصنفون البلد كأحد البلدان الأسوأ بالنسبة للمساواة بين الجنسين”.

لكن يؤكد المؤيدون أن الانتخاب، الذي تم في سرية، اعتراف بأن السعودية تمضي قدما في طريق الإصلاحات والتطورات التي تقودها وأن الرياض جادة في تحقيق ما جاء في رؤية السعودية 2030.

وانتقد هيليل نوير المدير التنفيذي في منظمة مراقبة الأمم المتحدة، في تصريحات لصحيفة إندبندنت البريطانية هذه الخطوة، قائلا إن “انتخاب السعودية لحماية حقوق المرأة هو كمن قام بوضع مشعل الحرائق كمسؤول عن إطفائها“.

في المقابل، أشادت هيلين كلارك، رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة، التي كانت مرشحة لخلافة بان كي مون في الأمانة العامة للأمم المتحدة باختيار السعودية في اللجنة لأنها ستساعد الناشطات السعودية المدافعات عن حقوق المرأة.

ووفقا للأمم المتحدة، ستلعب السعودية من بين 45 دولة دورا أساسيا في تعزيز حقوق المرأة، وتوثيق واقع حياة النساء في جميع أنحاء العالم، وأيضا تشكيل المعايير العالمية المتعلقة بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

ورحبت سهيلة زين العابدين حامد، عضو مؤسس في الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في السعودية، بهذا الاختيار وقالت في تصريحات لوكالة دوتشي فيلله الألمانية إن “اختيار السعودية في هذه الهيئة هو تأكيد على أنها ماضية في منح المرأة حقوقها وفي طريق تصحيح بعض الأنظمة والقوانين التي تحرم المرأة من بعض حقوقها“.

وأوضحت الباحثة السعودية، التي حصلت قبل أيام على جائزة الأمير نايف للمرأة المتميزة في البحوث والدراسات والأمن الفكري أنه “لا يجب أن تفرض علينا أمور لا يقبلها الدين والقيم الخلقية… بإمكان السعودية أن تخلق التوازن داخل لجنة حقوق المرأة إلى جانب الدول العربية والمسلمة الأخرى”.

7