السعودية على أتم الجاهزية لتأمين موسم حج في ظروف استثنائية

الجمعة 2014/09/26
الأمن السعودي يتخذ اجراءات أمنية مشددة تحسبا لأي طارئ

الرياض - بدأ سيل الحجاج من مختلف أرجاء العالم بالتدفق على المملكة العربية السعودية التي تضم أراضيها أقدس الأماكن الإسلامية.

وفي الأيام الأولى من أكتوبر، سيجتمع حوالي مليوني مسلم لأداء مناسك لم تنقطع منذ حوالي 14 قرنا.

ويأتي حج هذا العام في ظروف إقليمية ودولية معقّدة من بينها التصاعد اللافت للتهديدات الإرهابية مع احتلال تنظيم داعش أجزاء واسعة من سوريا والعراق وما نجم عن ذلك، من مآس، وما ترتّب عنه من حرب بدأها تحالف دولي واسع على التنظيم المتشدّد. ويرتب ذلك أعباء واستعدادات أمنية إضافية على السعودية خلال موسم الحجّ لهذا العام.

كما تعين على السلطات السعودية أيضا التعامل مع تهديدات فيروس إيبولا المنتشر في بعض البلدان الأفريقية التي من بين سكانها مسلمون معنيون بالحج. وقد أودى الوباء بما لا يقل عن 2800 شخص في أربع دول بغرب أفريقيا.

وتحسّبا لذلك أقامت السلطات السعودية مركزا لتنسيق التحرك لمنع انتشار الأوبئة خلال موسم الحج.

وقال المسؤول بوزارة الصحة فؤاد حسين سندي إن المركز يضم ثمانية أطباء للتعامل بشكل طارئ مع أي مرض يظهر لدى الحجاج، موضّحا أنّ الوزارة أقامت للمرة الأولى 15 غرفة للعزل الصحي في مطار جدة.

ونصحت السلطات السعودية العجزة الذين يعانون من أمراض مزمنة بعدم تأدية المناسك “لكنهم يستمرون في الوصول” بحسب سندي. ويشير سندي إلى أنّ القلق الكبير يتعلق بالنظافة مؤكدا تجاهل العديد من الحجاج لتعليمات منظمة الصحة العالمية في هذا المجال مثل غسل اليدين على سبيل المثال. إلاّ أنه يؤكد في المقابل أن فريقه الطبي قادر على “احتواء انتشار أي وباء”.

أما أمنيا فأفادت وسائل الإعلام السعودية بنشر حوالي 85 ألفا من عناصر الأمن من أجل ضمان حسن سير موسم الحج الحالي.

ومن جهة أخرى كثّفت السلطات السعودية من تحذيرها من أي محاولة لإقحام أنشطة سياسية ضمن الحجّ مثل التظاهر وما شابهه.

3