السعودية في حالة تأهب تحسبا لأي هجمات إرهابية

الاثنين 2015/04/20
اجراءات استباقية لحماية مناطق حيوية

الرياض- قال منصور التركي المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية الاثنين إن قوات الأمن في حالة تأهب لأي هجوم محتمل يشنه متشددون على مركز تجاري أو منشأة للطاقة.

وقال "وردت معلومات بشأن عمل محتمل يستهدف مركزا للتسوق أو منشآت لأرامكو.. أرسلنا هذه المعلومات لقوات الأمن حتى تكون على أهبة الاستعداد."

وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية منصور التركي أنه ليس لديه المزيد من المعلومات بشأن التهديد.

وتقود السعودية تحالفا عربيا يشن هجمات جوية ضد مقاتلي جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن منذ 26 مارس الماضي في صراع قتل خلاله تسعة من أفراد قواتها الأمنية خلال تبادل لإطلاق النار عبر الحدود.

وأعلنت السعودية أنها اعتقلت أحد مواطنيها للاشتباه في أنه قتل اثنين من ضباط الشرطة بالرصاص وأصاب اثنين آخرين في هجومين منفصلين بالرياض.

وقال التركي "السعودية مستهدفة بالإرهاب. وعادة في مثل هذه الأوضاع (الصراعات) تكون هناك محاولات من الجماعات الإرهابية لاستغلال الوضع وتنفيذ هجمات".

واتخذت السلطات الأمنية السعودية جملة من التدابير الأمنية في المناطق الحيوية على غرار مراكز التسوق، حيث ذكر شهود عيان أن حرس بوابات مركز للتسوق في وسط الرياض منعوا الشبان غير المتزوجين من الدخول وفتشوا حقائب السيدات.

كما اتخذت تدابير أمنية مشددة على المنشآت النفطية في البلاد.

وقالت السلطات السعودية إنه في 2006 اقتحم أربعة من متشددي تنظيم القاعدة بوابات محطة بقيق التابعة لأرامكو لكنهم لم يستطيعوا إحداث أضرار كبيرة قبل أن يقتلوا في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن.

يشار في السياق ذاته أن التدخل السعودي في اليمن يهدف بالأساس إلى حماية الأمن القومي للبلاد من تهديدات الحوثيين الذين يسعون إلى السيطرة على خليج عدن بوابة مرور الصادرات النفطية السعودية.

كما تعمل الرياض على تحجيم نفوذ الحوثيين المدعومين من طهران لحماية حدودها البرية مع اليمن من الأطماع الإيرانية التي تسعى إلى توتير الأوضاع في الخليج العربي.

1