السعودية لقطر: لا مبادرة في غزة غير المبادرة المصرية

الخميس 2014/07/24
السعودية تقطع الطريق أمام مساعي الدوحة للتشويش على المبادرة المصرية

جدة – ساعتان فقط قضاهما أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في زيارة مفاجئة إلى مدينة جدة السعودية التقى خلالها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وسط استقبال ظهر فيه الغضب السعودي بعد أربعة أشهر من سحب المملكة سفيرها لدى الدوحة.

وناقش الملك السعودي مع أمير قطر مجمل الأحداث التي تشهدها الساحات الإسلامية والعربية والدولية وفي مقدمتها تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية خاصة في غزة، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية، وسط رفض حركة حماس المبادرة المصرية التي حظيت بقبول من السعودية.

وقالت مصادر سعودية إن الملك عبدالله طلب من الأمير تميم أن تظل قطر بعيدا عن موضوع التهدئة في غزة، وأن تترك المهمة إلى القيادة المصرية التي سبق أن قدمت مبادرة للتهدئة حازت على دعم إقليمي ودولي كبير توّج بتبنيها من قبل مجلس الأمن.

وتتهم جهات مصرية قطر بأنها شجعت حماس على رفض خطة وقف إطلاق النار التي قدمتها القاهرة في الأسبوع الماضي، وأن الموقف القطري ليس نابعا من وجود ثغرة ما في المبادرة المصرية وإنما من باب منع القاهرة من العودة إلى الواجهة كطرف مؤثر في حل القضايا الإقليمية.

وأكد وزير الخارجية المصري سامح شكري منذ أسبوع أن قطر وتركيا وكذلك حركة حماس “تحاول إفشال الدور المصري الذي يعد بمثابة حائط الصد ضد المخطط الرامي إلى تفتيت المنطقة إلى دويلات متحاربة”.

وتنفي قطر وجود أي دوافع خفية لديها وتشير إلى أن واشنطن طلبت منها صراحة التحدث مع حماس. وقال وزير الخارجية خالد العطية يوم الأحد إن دور قطر يتمثل فقط في تسهيل الاتصالات.

لكن مراقبين اعتبروا أن زيارة الشيخ تميم إلى تركيا ولقاءه رئيس وزرائها رجب طيب أردوغان كان الهدف منهما خلق مبادرة بديلة للمبادرة المصرية، ومحاولة تمريرها عبر حماس التي أبدت رفضا غريبا لخطة القاهرة لوقف إطلاق النار، مع أن بنود هذه الخطة لا تختلف في شيء عن مبادرة الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي في 2012، والتي قبلت بها حماس وأوقفت بموجبها إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية.

يشار إلى أن أمير قطر اصطحب معه وفدا رفيع المستوى بينه اثنان من إخوته إضافة إلى رئيس الوزراء القطري وزير الداخلية الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني، بعد ثمانية أشهر على آخر زيارة قام بها الشيخ تميم إلى المملكة في نوفمبر من العام الماضي رفقة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد ووقع خلالها على تعهد خطي بالتزام العمل الخليجي المشترك، لكن الدوحة سرعان ما أخلفت وعدها ما دفع السعودية والإمارات والبحرين إلى سحب سفرائها أوائل مارس الماضي.

وغابت أسماء القيادة السعودية عن حضور لقاء الملك عبدالله بالشيخ تميم، سوى وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف الذي استقبل أمير قطر في المطار واصطحبه إلى قصر الملك، فيما وُصف بالاستقبال الباهت الذي أظهر الغضب السعودي من قطر المتلكئة عن تنفيذ وثيقة الرياض التي وقعت عليها قطر شهر أبريل الماضي.

وتعاني الدوحة منذ سقوط حكم الإخوان من سوء علاقتها بعدد من الدول الخليجية والعربية، لمحاولتها عبر سلاحها الإعلامي نشر الفوضى في عدد من الدول العربية، ودعمها لمكاتب المعارضة ضد بعض الدول في الخليج، وتمويلها لأفراد معارضين في الخارج، بالتحالف مع تركيا.

وذكرت تقارير أن زيارة أمير قطر المفاجئة إلى المملكة تأتي كمحاولة لاتخاذ موقف حاسم بعد أنباء عن الاتجاه إلى “تعليق عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي”، بعد شهرين من اجتماعات عديدة احتضنها مقر أمانة مجلس التعاون في الرياض، لتحديد آلية عمل الدوحة باتفاق الرياض.

وسبق أن لوّحت السعودية باتخاذ قائمة من الإجراءات ضد جارتها إذا لم تلتزم بمصالح البيت الخليجي، من بينها إغلاق الحدود البرية ومنع استخدام المجال الجوي السعودي في عمليات النقل من قطر وإليها.

وقال مراقبون خليجيون إن خشية الدوحة من نتائج عنادها قادها إلى القبول المبدئي باتفاقية الرياض، وإن زيارات الأمير تميم إلى السعودية والإمارات والكويت تدخل في سياق التهدئة والحؤول دون انسداد قنوات الحوار، مؤكدين أن زيارات امتصاص الغضب التي يؤديها الأمير الشاب لن تغمض أعين جيرانه عن مطالبهم.

1