السعودية والإمارات والأردن إلى المرحلة الثانية من "شاعر المليون"

الخميس 2016/02/18
اختيار صعب

أبوظبي - انتظمت في مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، الثلاثاء، الأمسية الثانية من أمسيات “شاعر المليون”، المسابقة الشعرية الأكبر عربيا، والتي باتت تستقطب أجمل ما يصاغ من نصوص الشعر النبطي. وقد ألقى جميع شعراء الحلقة قصائدهم أمام النقاد الذين وجدوا أنفسهم في خانة الاختيار الصعب مجدّدا.

وقبل صعود الشعراء الثمانية المرشحين للحلقة الثانية على خشبة المسرح، أعلن المقدم حسين العامري عن نتائج تصويت الجمهور لصالح شاعرين فقط من شعراء الحلقة الأولى، وهما طلال سلطان الشامسي من سلطنة عمان وحصل على 62 ٪ من مجموع نسب التحكيم والتصويت، وسعد سعيد بتّال السبيعي من الكويت الذي حصل على 55 ٪، بعد أن كانت بطاقتا اللجنة من نصيب الكويتي سعود بن قويعان المطيري، والسعودي عبدالمجيد ربيّع الذيابي إثر منحهما 49 درجة من أصل 50.

ومع انطلاق الحلقة الثانية تحدث الشعراء المشاركون عن الكرم من خلال تقرير مصور، فقالوا ما الذي يعنيه بالنسبة إليهم، وما الذي يمثله، وممن تعلموه، وما دلالاته، ومن هو نموذج الكرم عندهم.

وقد استطاع ثلاثة شعراء فقط كسب بطاقات تأهيل لجنة التحكيم، لما قدموه من قصائد حازت على أعلى الدرجات، وهم السعودي خزام بن سيف السهلي الذي حصل على 49 درجة، والإماراتي خميس بليشة عبيد الكتبي الذي حصل على 47 درجة، ومثلها كانت للأردني بلال محمد الماضي العيسى. ما يعني أن شعراء الحلقة الثانية الباقين سينتظرون سبعة أيام للتعرف على تقييم الجمهور وتصويته.

وحفلت الحلقة بقصائد جميلة للشاعرين الضيفين فهد الشهراني وفيصل العدواني اللذين شاركا في موسمين سابقين من مواسم البرنامج، لتختم بعرض أسماء ودرجات الشعراء الذين لم يفوزوا ببطاقات لجنة التحكيم، وعليهم أن ينتظروا أسبوعا سيحمل لهم المفاجآت وهم: معيوف الدوسري 46 درجة، منيف الشهراني 43 درجة، محمد الضويلي 44 درجة، نايف العازمي 45 درجة، وفهد المري 46 درجة.

وتجدر الإشارة إلى أن أغلبية الشعراء الثمانية لم يتسنّ لهم الظهور في دائرة الإعلام عموما قبل “شاعر المليون”، على الرغم من مشاركة بعضهم في دورات سابقة، لكنهم لم يتأهلوا إلى حلقات البث المباشر، ولم يتعرف عليهم الجمهور قبل هذه الحلقة من البرنامج. حيث كان جمهور البرنامج عبر شاشتي أبوظبي وبينونة ومسرح شاطئ الراحة على موعد معهم، وهم الذين تمكنوا من التحليق عاليا بقصائدهم، فكانوا جمعيهم بحق متألقين، لكنهم ورغم تفوقهم فقد خضعوا مثل سابقيهم لآلية المسابقة التي تحكم كامل المرحلة الأولى.

أما شعراء الحلقة الثالثة فسوف يمثلون 5 دول، وهم: أحمد خالد بن جوفان العجمي، راجح نواف الحميداني من الكويت، وحامد علوي أحمد الهاشمي من الإمارات، وسيف بن سعيد محمد الريسي من سلطنة عمان، وصالح جارالله آل كحله المري، عبدالرحمن رده عقاب المالكي، ظاهر خالد الملغومي الظفيري من السعودية، وصهيب محمد المعايطة من الأردن.

ونلفت إلى أنه من كل حلقة من الحلقات الست الأولى، سيتم اختيار شاعر أو اثنين أو ثلاثة خلال الحلقة من قبل لجنة التحكيم المكونة من د. غسان الحسن، والكاتب والناقد حمد السعيد، والأستاذ سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر، وكي يكتمل النِصاب - وهو أربعة شعراء من كل حلقة - يقوم الجمهور بالتصويت خلال أسبوع كامل لصالح ثلاثة شعراء، أو شاعرين، أو شاعر واحد فقط. وهذا مرهون طبعا بعدد من تؤهله اللجنة.

14