السعودية والكويت تؤيدان رفعا تدريجيا لدعم أسعار الوقود

الثلاثاء 2015/09/15
دول مجلس التعاون الخليجي تدرس توحيد أسعار المشتقات النفطية

الرياض – كشفت مصادر أن السعودية والكويت أيدتا إجراء تقليص تدريجي لرفع دعم أسعار المنتجات البترولية، في إطار خطط لتوحيد أسعارها في جميع دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك خلال اجتماع وزراء النفط في دول المجلس في الدوحة نهاية الأسبوع الماضي.

أشارت المصادر إلى أن الكويت تدرس أصلا مقترحا برفع الدعم عن هذه المشتقات وإيصاله إلى مستحقيه من مواطنيها.

وبحث اجتماع وزراء النفط مقترحات لتحرير أسعار الوقود استندت إلى تجربة الإمارات الناجحة في تحرير الأسعار منذ بداية الشهر الماضي، إضافة إلى التغيرات المناخية والتعاون في مجال الطاقة المتجددة.

ونقلت الصحيفة الاقتصادية السعودية أمس عن مصادر خليجية مطلعة قولها إن دولا خليجية بينها السعودية والكويت أيدت التدرج في رفع الدعم عن بعض مشتقات النفط، وإعطاء كل دولة المجال لاتخاذ موعد مناسب لذلك وفق سياساتها.

وكانت دول الخليج متوجسة من رفع الدعم عن أسعار الوقود، بسبب حساسية القضية على الصعيد الاجتماعي، لكن نجاح الإمارات في تحرير أسعار وقود السيارات شجع تلك البلدان على دراسة اتخاذ إجراءات مماثلة، والتي تعد ضرورية لزيادة القدرة التنافسية للاقتصاد.

وحررت الإمارات منذ بداية أغسطس أسعار الوقود وفق الأسعار العالمية، لتصبح أول بلد في المنطقة يتخذ تلك الخطوة الحاسمة، التي أثنت عليها المؤسسات العالمية وخاصة صندوق النقد الدولي.

ويعد القرار أول إصلاح كبير لنظام تسعير الوقود في بلد عربي خليجي غني بالنفط منذ عدة سنوات. وقد أثار تكهنات بأن تحذو دول أخرى حذو الإمارات لتخفيف الأعباء المالية للدعم.

وشجع نجاح الخطوة الإماراتية الكثير من دول المنطقة للبدء بمراجعة أنظمة الدعم الحكومي التي ترهق موازناتها وتسبب اختلالات اقتصادية كبيرة.

11