السعودية والكويت تقتربان من تجاوز خلاف نفطي

القيادة السياسية للبلدين دعمت تجاوز المعوقات والتوصل إلى اتفاق بشأن عودة إنتاج النفط في المنطقة المقسومة.
الاثنين 2019/06/17
طي الخلاف

الكويت - كشف مسؤول كويتي في قطاع النفط أنّ بلاده والمملكة العربية السعودية بصدد طي ملف الخلاف حول حقلين نفطيين مشتركين، كان قد أدّى إلى وقف الإنتاج فيهما قبل نحو خمس سنوات.

وأكد نائب رئيس نقابة “الشركة الكويتية لنفط الخليج- عمليات الخفجي المشتركة” سعد الهاجري أن الإنتاج في المنطقة المقسومة بين السعودية والكويت سيعود في سبتمبر المقبل.

ويشار بـ”المنطقة المقسومة” إلى حقلي الخفجي والوفرة النفطيين المشتركين بين الكويت والسعودية، واللذين توقّف الإنتاج فيهما منذ سنة 2014 بسبب ما يبدو أنّه خلافات على تقاسم الحصص.

ونقلت صحيفة “الرأي” الكويتية على موقعها الإلكتروني، الأحد، عن الهاجري قوله إن ذلك يأتي بعد الاجتماعات التي عقدت خلال الأيام الماضية بين الجانبين الكويتي والسعودي لحل المعوقات التي كانت تواجه عودة الإنتاج.

وأضاف أن الإنتاج المتوقف “سيعود قريبا بعد اتفاق الطرفين ومباركته من القيادة السياسية في البلدين، وهما الأقدر على حل أي خلافات فنية في المنطقة المقسومة”.

وكانت وسائل الإعلام الكويتية قد نشرت قبل يومين آخر ما توصلت إليه الاجتماعات الكويتية السعودية بشأن المنطقة المقسومة، حيث أكدت أن الاتصالات ما زالت جارية لاعتماد صيغة أفكار وتصورات مشتركة تضمن تحقيق مصالح البلدين وتحفظ حقوقهما في ثرواتهما الطبيعية، لافتة إلى أن اعتماد هذه الصيغة سيكون قريبا.

والحلّ المتوقّع الشروع في تطبيقه الخريف القادم مؤجّل منذ أشهر، حيث سبق لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية المعنية بشؤون المال والاقتصاد أن أوردت في شهر ديسمبر الماضي أنّ “إنتاج النفط في المنطقة المقسومة بين السعودية والكويت قد يستأنف في الربع الأول من 2019”، مشيرة إلى أنّ وساطة أميركية سهّلت الاتفاق بشأن الملف، بينما تحدّثت وسائل إعلام كويتية آنذاك عن تسارع الاتصالات لحل الخلاف النفطي بين الكويت والسعودية ومن ضمنها زيارة قام بها كلّ من وزير النفط الكويتي والرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول إلى الرياض، بينما ربطت مصادر خليجية الزيارة التي كان قد قام بها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في أكتوبر الماضي إلى الكويت بجهود حلّ قضية المنطقة النفطية المشتركة.

ومنذ ذلك الحين تواترت الأنباء بشأن عقد اجتماعات فنية بين خبراء سعوديين وكويتيين لتدارس إعادة الإنتاج في الخفجي والوفرة. كما سبق لوزير الشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير أن أكد أنّ “موضوع المنطقة المقسومة مع الكويت تم حلّه، وأنه يجري التباحث حول صياغة الطرق اللازمة لاستئناف إنتاج النفط الخام في تلك المنطقة المحايدة قريبا”.

3