السعودية والمغرب تكثفان تنسيقهما بمواجهة تعقيدات الأوضاع الإقليمية

الأربعاء 2014/07/23
تعاون سعودي مغربي لوقف الصراعات في المنطقة العربية

جدة - مثّلت الأوضاع في فلسطين إحدى محاور اللقاء الذي جمع في جدّة بين العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وضيفه الملك محمّد السادس، عاهل المملكة المغربية.

ولم يرشح الكثير عن تفاصيل ما دار باللقاء الذي لخّصت وكالة الأنباء السعودية فحواه بالقول إنّه تم خلاله “بحث مجمل الأحداث التي تشهدها الساحات الإسلامية والعربية والدولية وفي مقدّمتها تطوّرات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما جرى بحث آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين”، إلاّ أن مراقبين قالوا إنّ اللقاء يعكس حجم التنسيق والتشاور بين المملكة العربية السعودية والمملكة المغربية كقوّتين عربيتين تلعب كل منهما دورا محوريا في الحفاظ على استقرار محيطها.

كما اعتبروا حضور مسؤولين كبار في الدولتين للّقاء دليلا على أهميته، حيث سُجّل من الجانب السعودي حضور ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز، إلى جانب الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز الأمين العام لمجلس الأمن الوطني، والأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات، والأمير متعب بن عبدالله وزير الحرس الوطني، والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، والأمير عبدالعزيز بن عبدالله نائب وزير الخارجية، والأمير محمد بن سلمان رئيس ديوان ولي العهد. كما حضر اللقاء عن الجانب المغربي الأمير رشيد بن الحسن الثاني، ومستشار الـملك فؤاد عالي الهمة، ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد توفيق.

وربط الملاحظون لقاء الملك عبدالله والملك محمد السادس بالظرف الإقليمي المعقّد وما تشهده المنطقة العربية من أوضاع استثنائية ومن تصاعد للعنف والصراعات، معتبرين التنسيق السعودي المغربي في هذا الظرف الحساس أمرا بالغ الأهمية.

وبشأن الأوضاع في فلسطين قال هؤلاء إنّ كلاّ من السعودية والمغرب لعبتا دورا هاما في نصرة قضية الشعب الفلسطيني وساهمتا بفعالية في جهود المجتمع الدولي لأجل إيجاد حلّ عادل لها، مذكّرين بمبادرة السلام العربية التي انطلقت من الرياض سنة 2002، ومؤكّدين أن رئاسة المغرب للجنة القدس ساهمت بفعالية في حماية المدينة ومساعدة أهلها على الصمود في وجه محاولات تهويدها من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وقد تطابقت وجهتا النظر السعودية والمغربية بشأن ما يجري بقطاع غزّة في إدانة العدوان الإسرائيلي، كما سارعت الدولتان كلّ من جهتها لرصد مساعدات مالية لسكان القطاع.

3