السعودية وقطر في افتتاح خليجي 22

الخميس 2014/11/13
الأخضر السعودي يبحث عن مرحلة جديد بمواجهة قطر

الرياض - ستكون الجماهير العربية على موعد مع قمة تاريخية بين منتخب السعودية ونظيره القطري، إذ يتطلع الأخضر السعودي إلى استغلال فرصة استضافة النسخة الجديدة من الدورة، ليجدد علاقته بكأسها.

يلتقي المنتخب السعودي مع نظيره القطري في افتتاح النسخة الثانية والعشرين من دورة كأس الخليج مساء اليوم الخميس على ملعب الملك فهد الدولي في الرياض، في إطار مباريات المجموعة الأولى التي تضم أيضا منتخبي البحرين واليمن. أكد لاعبو المنتخب السعودي الأول لكرة القدم أهمية الفوز في المواجهة الأولى في كأس الخليج العربي التي تنطلق اليوم الخميس في الرياض بمواجهة قطر. وقال اللاعب معتز هوساوي “دائما اللقاءات الأولى في البطولات تحمل أهمية كبيرة، لذا سنلعب من أجل الفوز على قطر، فنحن ندرك تماما أهمية هذه المواجهة”.

ويسعى المنتخب السعودي إلى استغلال فرصة استضافة النسخة الجديدة من الدورة، ليجدد علاقته بكأسها، خاصة أن الفريق استعد جيدا لها من خلال برنامج طويل المدى قسم على ثلاث مراحل، وخاض خلاله المنتخب عددا من المباريات الهامة والقوية، من أبرزها أمام أستراليا في العاصمة الإنكليزية لندن، والتقى في واحدة من أجمل مبارياته مع منتخب الأوروغواي بملعب الجوهرة المشعة بجدة، وانتهت 1-1.

ويحاول الأخضر الجديد ضرب أكثر من عصفور بحجر كأس الخليج، الأول الفوز بكأس الدورة وزيادة رصيده من ألقابها، والثاني اعتبارها محطة عملية وقوية للإعداد لكأس أمم آسيا التي ستنطلق بعدها مباشرة في أستراليا، ثالثا منح اللاعبين الشباب جرعة كبيرة من الثقة في النفس قبل الاستحقاقات الكبيرة التي تنتظرهم.

تثير مواجهة أصحاب الأرض مع انطلاق أي بطولة بعض التوتر لدى المنافسين في أغلب الأحيان لكن الجزائري جمال بلماضي مدرب قطر يستهدف الاستمتاع بالحضور الجماهيري مع بداية مشواره مع فريقه أمام السعودية الدولة المضيفة. ومع غياب ثنائي الهجوم المكون من خلفان إبراهيم أفضل لاعب في آسيا 2006 وسيباستيان سوريا قد يجد بلماضي نفسه في مهمة صعبة مع انطلاق البطولة لكن المدرب الجزائري لا يشعر بالقلق.

السعودية تريد بداية مثالية بعد التراجع الواضح في نتائجها خلال الفترة الماضية وابتعادها عن اللقب الخليجي

وقال بلماضي الذي تولى مسؤولية قطر في مارس الماضي “لا يوجد شك في قوة الفريق السعودي ومن المؤكد أن المباراة معه ستكون قوية وصعبة”.

وأضاف: “المنتخب السعودي هو المرشح الأول للقب، ورغم كل ذلك أتوقع مباراة جميلة من الفريقين. نحن سعداء باللعب في هذه المباراة بسبب الحضور الجماهيري الكبير المتوقع”. وبعيدا عن الأجواء في المدرجات يمر المنتخب القطري بفترة من النتائج الجيدة شهدت أربعة انتصارات متتالية، من بينها فوز نادر على أستراليا بهدف خلفان الذي سيفتقد بلماضي جهوده في البطولة بسبب إصابة في الركبة. وانتهت آخر أربع مباريات بين الفريقين في كأس الخليج بالتعادل بداية من نسخة 2003 في الكويت، لكن قطر فازت 4-1 على السعودية حين استضافت بطولة غرب آسيا في نهاية العام الماضي. تريد السعودية بداية مثالية بالطبع وخاصة مع التراجع الواضح في نتائجها خلال الفترة الماضية وابتعادها عن اللقب الخليجي منذ بداية تطبيق نظام المجموعتين في البطولة عام 2004.

يدشن منتخب البحرين مشواره في دورة كأس الخليج العربي الثانية والعشرين بلقاء مع منتخب اليمن على ملعب الملك فهد الدولي. لقاء البحرين واليمن هو الثالث بين الفريقين في دورات كأس الخليج، وانتهت المباراتان بفوز البحرين وأخرى بالتعادل، وسجل منتخب البحرين 6 أهداف في مرمى اليمن فيما سجل الأخير هدفين.

ويشرف على منتخب البحرين المدرب العراقي عدنان حمد الذي يعول على إمكانات عدد من لاعبيه أصحاب الخبرة الذين سبق لهم المشاركة مع الأحمر البحريني في دورات سابقة أمثال قائد المنتخب البحريني محمد حسين والحارس سيد محمد جعفر والمدافع حسين بابا ولاعب الوسط عبدالوهاب علي والمهاجم إسماعيل عبداللطيف وسامي الحسيني، فضلا عن عناصر شابه أمثال ضياء سعيد ومحمد الطيب ومحمد دعيج وراشد الحوطي وغيرهم.

على الجانب الآخر، يشرف على تدريب منتخب اليمن المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب الذي يعتمد على لاعبين جيدين قدموا مستويات جيدة في الدورات السابقة، ويمتلك لاعبين أمثال أكرم الورافي وأحمد علوس وفؤاد العميسي وعلاء الصاصي وعبدالمعين المجرشي ومحمد فؤاد ومدير عبدربه. وتحوم الشكوك حول مشاركة المهاجم اليمني أيمن الهاجري الذي سبق له اللعب في الدوري البحريني، وذلك نظرا إلى الإصابة التي يعاني منها

22