السعوديون يحنون إلى ماضيهم في مقاهي الجوف التراثية

المقاهي التراثية في الأحياء القديمة بالجوف أصبحت أحد أبرز معالم الجذب السياحي في المنطقة التي يفضلها الزوار ليعيشوا فيها حياة قديمة اندثرت منذ سنين.
الجمعة 2018/05/04
القهوة العربية بطقوس الضيافة

سكاكا (السعودية)- أصبحت المقاهي التراثية أحد أبرز معالم الجذب السياحي في منطقة الجوف التي يفضلها أبناء وزوار المنطقة لقضاء أوقاتهم فيها، حيث يغلب عليها طابع التراث القديم المعبر عنه بحيطان الطين، وأسقف السعف، وأبواب الخشب، فضلا عن أنها محاطة بطبيعة تبرز منها أشجار النخيل الباسقة.

وتقع هذه المقاهي في الأحياء القديمة التراثية بالجوف، كحي الدرع وحي الضلع، التي تضم بيوتا أثرية قديمة حافظت على موروث المنطقة مع دمجه بالحضارة العصرية في لوحات تراثية متنوعة أسهمت في جذب الكثير من الزوار لها من مختلف الأعمار.

وتقدم هذه المقاهي الأكلات الشعبية التي اشتهرت بها المنطقة، وواجب الضيافة من خبز الصاج، والشاي والقهوة العربية، وتمر حلوة الجوف، في حين أخذت تلك المقاهي مسميات لها طابع مألوف عند أهالي الجوف مثل “ديوانية القلعة” بدومة الجندل بجوار مسجد عمر بن الخطاب، وقلعة مارد، و”مجالس تعاليل” بحي الضلع بسكاكا بجوار قلعة زعبل.

وقد جرى استثمار بعض هذه المقاهي، حسبما أوضح مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الجوف جهز بن برجس الشمري، بطريقة مثالية حافظت على هوية الموقع وجعلت منه مقصدا للزوار ليعيشوا حياة قديمة اندثرت منذ سنين بين حيطان الطين وتحت القلعة القديمة، وأسقف النخيل.

وأفاد بأن الهيئة حرصت على ترميم هذه الأحياء منذ وقت مبكر وإعادة الحياة فيها، حيث رممت حي الدرع وحي الضلع، ودعمت استثمار هذه المواقع وتطويرها، وهناك العديد من البرامج الاستثمارية التي تدعمها الهيئة وترحب بالمستثمرين لتطوير وتنشيط القطاع السياحي بالمنطقة.

ويعود عمر البيت الذي استثمر فيه مقهى “ديوانية القلعة” إلى أكثر من 150 عاما، ويقع ضمن بيت النصار الذي عملت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الجوف على ترميمه وتقديمه لأحد المستثمرين من محافظة دومة الجندل، ويشهد مقهى الديوانية إقبالا كبيرا من الزوار والسياح.

وسجل مقهى الديوانية نجاحا من خلال جذب الزوار للموقع حيث وجدوا من خلاله متنفسا للعيش في موروث منطقة الجوف من الزمن الجميل يتناول زواره إفطارا شعبيا يحوي خبز الصاج  وزيتون الجوف، كما يضم الديوانية قسما للشباب وآخر للعائلات في جلسات صممت على الطراز العمراني الأثري للمنطقة.

وفي ذلك السياق بين مستثمر الديوانية صالح الخابور أن الديوانية يقدم القهوة العربية والشاي بأنواعه، ويقدم في الصباح فطور زمان بأقدم مكان مع خبز الصاج في جلسات مطلة على المعالم الأثرية، مقدما الشكر لفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة على الدعم الذي تلقاه.

أما مجلس تعاليل بحي الضلع الأثري بسكاكا فهو من أحياء البيوت المتلاصقة أسفل التل الذي يقوم عليه حصن زعبل القديم ، وشيد الحي من الطين والحجارة وجذوع الأثل، وتتألف بعض بيوته من طابقين وتتخلله عدة أزقة بعضها مغطاة بسعف النخيل وأغصان الأثل وجذوعه، وتقدر مساحة هذا الحي بنحو 20 ألف متر مربع .

ويشكل الحي نسيجا سياحيا لتكامله المعماري مع حصن زعبل وإمكانية ربطه سياحيا بموقع بئر سيسرا التاريخي لقربه، إضافة إلى أن مبانيه تمثل الطراز المعماري الذي كان سائدا في منطقة الجوف في تلك الفترة.

وصمم مجلس تعاليل على نمط تراثي وطابع معماري يتناسب مع طابع الحي التراثي، ويحوي مجلسا يحاكي حي الضلع الأثري على مساحات مفتوحة، تعلوه قلعة زعبل الشامخة منذ قرابة 200 عام، وتتوسطه بئر صالح التي أعيد ترميم بعض جدرانها، حيث كانت تستخدم قديما من أهالي الحي للشرب ولري مزارعهم.

واتسمت مرافق المقهى المستوحى من تراث المنطقة بأسماء تاريخية مستوحاة من تاريخ منطقة الجوف الزاخرة بالتراث والآثار، التي لا تزال معظمها شاخصة تحكي عقودا من الأزمنة، فيما تعد القهوة العربية المشروب الأشهر في المجلس، الذي يمتاز بفناء فسيح بجلسات شعبية ومجالس مبنية من الطين تزينها القطع الأثرية وبعض أدوات الطبخ كالنحاسيات والفخار.

وذكر مستثمر المقهى عبدالحكيم السهيان أن المقهى يستقبل زواره من الجنسين بالمشروبات الساخنة والباردة وقطع الحلوى والوجبات الخفيفة في جلسات تنوعت بين الأرضية والمرتفعة مع وجود أماكن مخصصة للعائلات.

ووسط ذلك الحراك السياحي أكد مدير عام سياحة الجوف أن الهيئة تسعى لإيجاد فرص مماثلة في مواقع تراثية ذات جذب سياحي لتكون مشاريع استثمارية تسهم في توفير فرص وظيفية للشباب وتكون محركا سياحيا واقتصاديا للمنطقة بالتعاون مع شركاء الهيئة الداعمين للتنمية السياحية.

20