السعوديون يشيدون بضيفة شرف معرض الرياض

الكتاب السعوديون يشيدون بالجوائز العربية التي تبنتها الإمارات مؤكدين أنها تشكل حافزا مهما للإبداع في العالم العربي.
الخميس 2018/03/22
الإمارات واجهة للثقافة الخليجية وإسهاماتها لا محدودة

الرياض - أكد مثقفون وكتاب سعوديون أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل واجهة مهمة للثقافة الخليجية في العالم، حيث خطت وتخطو خطوات ثقافية وفكرية جعلت منها محط الأنظار. مثمنين اختيارها ضيفة شرف لمعرض الرياض الدولي للكتاب في دورة هذا العام، الذي أكدت من خلاله حضورها الثقافي ودورها الفكري ومكانتها الريادية البارزة.

وأشاد الكتاب السعوديون بالجوائز العربية التي تبنتها الإمارات بكل مهنية واقتدار دعما وتقديرا للآداب العربية وللأدباء والمثقفين مؤكدين أنها تشكل حافزا مهمّا للإبداع في العالم العربي، مشيدين بإسهاماتها في تعزيز وتعميق الروابط الثقافية بين شعوب الأمتين العربية والإسلامية.

واعتبر الروائي والكاتب السعودي محمد العرفج أن ما يميز معرض الرياض للكتاب هذا العام 2018 والذي يعقد تحت شعار “الكتاب مستقبل التحول” هو توافق شعار المعرض مع شعار الإمارات ضيفة شرف المعرض لهذا العام تجاه المستقبل الواعد والتحول العميق للثقافة العربية.

وقال العرفج متسائلا من منا لا يعرف الروائي الإماراتي علي أبوالريش صاحب رائعة “الاعتراف” التي صنفت من أفضل مئة رواية عربية في القرن العشرين؟ ومن منا لا يعرف المتاحف التي تعدّ واجهة سياحية ثقافية بامتياز للإمارات مثل متحف اللوفر أبوظبي؟

وأضاف ومن منا لا يعرف الجوائز العربية التي تبنتها الإمارات بكل مهنية واقتدار دعما وتقديرا للآداب العربية وللأدباء والمثقفين مثل جائزة الشيخ زايد للكتاب وجائزة الشيخ راشد بن حميد للثقافة والعلوم وجائزة الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم للتصوير الضوئي وجائزة البوكر للرواية العربية وجائزة سلطان العويس الثقافية وجائزة اتصالات لأدب الطفل وجائزة الشارقة للإبداع العربي وجائزة الشارقة للدراسات اللغوية والمعجمية وجائزة الشارقة الثقافية للمرأة الخليجية وجائزة معرض الشارقة للكتاب وجائزة ترجمان وغيرها من الجوائز؟

من جهته أوضح الكاتب الصحافي محمد الصويغ أن مشاركة دولة الإمارات كضيفة شرف في دورة معرض الرياض الدولي للكتاب في دورته الحالية تجسد عمق العلاقات التاريخية المتجذرة بين البلدين، وقد عرفت الإمارات بإسهاماتها اللامحدودة في تعزيز وتعميق الروابط الثقافية بين شعوب الأمتين العربية والإسلامية من خلال سلسلة من الفعاليات والمبادرات الثقافية المشهودة.

وأكد الصويغ أن هذا المعرض في دورته الحالية ودوراته القادمة يمثل تحولا ثقافيا نوعيا في مسيرة الثقافة الواعدة بالسعودية ويرسم آفاق مستقبل أفضل لثقافتنا العربية بشتى فروعها ومناحيها.

من ناحيته أوضح الشاعر والناقد السعودي محمد مهاوش الظفيري أن معرض الرياض الدولي للكتاب يمثل تظاهرة ثقافية وملتقى أدبيا يجمع حوله المفكرين والأدباء ورجال الثقافة من داخل الوطن وخارجه، لكونه من المعارض البارزة في المنطقة العربية، وتجلّى هذا البروز في عام 2018 بأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة ضيفة الشرف في هذا العرس الثقافي الكبير.

وأشاد الظفيري بدور الإمارات الفكري ومكانتها الريادية، مؤكدا أن الإمارات تخطو بكل ثبات وتحدّ خطوات ثقافية وفكرية جعلت منها محط الأنظار، حيث يفد إليها الوافدون من كافة أصقاع الدنيا المختلفة، وها هي اليوم تهبط في الرياض بحضورها الثقافي ودورها الفكري ومكانتها الريادية البارزة كضيفة شرف هذا العام.

15