السعوديون ينشرون مليون تغريدة يوميا

الأربعاء 2015/03/11
الملتقى يهدف إلى خلق الإبداع وتكريم المنجزين عبر شبكة تويتر

الرياض- نظمت مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية ملتقى “مغردون سعوديون” في دورته الثالثة، الذي يهدف إلى نشر الإيجابية وخلق الإبداع وتكريم المنجزين عبر شبكة تويتر التي يشكل فيها السعوديون النسبة الأكبر عالميا.

وتجمع المئات من السعوديين من الجنسين لحضور جلسات الملتقى الذي يحظى بجماهيرية ملحوظة مع تنامي مستخدمي تطبيقات الشبكة عبر الهاتف.

وشهدت جلسات الملتقى الثالث، تفاعلا كبيرا من الحضور حول جلساته الثلاث على عدد من المواضيع وكانت جلسة “الإشاعات.. الموقف وآليات الحد منها” الأكثر أهمية وتفاعلا نظرا لما يشهده تويتر حاليا من كثافة الأخبار والمواضيع التي تهدد أمن المجتمع.

وأكد المتخصص في أمن الإنترنت ياسر العصيفير وجود برنامج تطبيقي لمكافحة الإشاعة في المجتمع، من خلال التقنية الحديثة والسريعة. مبينا أن التقنية أسهمت في نشر الإشاعات، لكن من خلال التقنية أيضا نستطيع محاربتها والقضاء عليها. وشهد الملتقى عروضا لتجارب إبداعية لعدد من الشباب يتناولون بعض الأمور التي يحبونها وأخرى تزعجهم في تويتر.

وتتجه مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية إلى تمكين المجتمع من التعلم والتطوير في مجالات الأعمال والمجالات الثقافية والأدبية والاجتماعية والتكنولوجية عبر “إنشاء الحاضنات لتطوير وإنشاء وجذب المؤسسات عالية المستوى وتوفير بيئة تنظيمية جاذبة”.

وقال المتحدث في الملتقى عبدالله المسند إن 41 بالمئة من السعوديين لديهم حسابات في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، فيما بلغ عددهم 8 ملايين، ويبثون مليون تغريدة كل 24 ساعة، إذ تقدمت السعودية على دول مثل الفيليبين وإندونيسيا رغم الفارق الضخم في عدد السكان بين البلدين وبين المملكة.

وطالب المشاركون بمزيد من التفعيل لشبكات التواصل الاجتماعي للمصلحة العامة، وحماية الخصوصيات، ودعم العمل التطوعي الخيري، وكشف الأخبار والمعلومات التي تحمل في طياتها الإشاعة، أو المساس بالوطن أو الأشخاص، أو المؤسسات.

واستعرض المغردون تجارب عن مشاركاتهم التي أكدوا فيها على المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق مستخدم الإنترنت ووسائل التواصل، ومخاطر التغريد المسيء للأفراد والمؤسسات، مطالبين برفع الوعي الاجتماعي لاستخدام تويتر.

وبحسب صحيفة الوطن السعودية شارك في الملتقى أكثر من 600 من المغردين من كل الأعمار والتخصصات، كما جمع الملتقى المتخصصين والمطورين والمهتمين بالجانب التقني.

19