"السفاح" سواريز يقود ليفربول إلى مواصلة عروضه اللافتة

الاثنين 2014/03/24
رودجرز يشيد بأداء سواريز

برلين - أشاد بريندان رودجرز، مدرب ليفربول بلويس سواريز، بعدما عادل المهاجم الأوروغوياني الرقم القياسي لروبي فاولر في عدد الأهداف، خلال موسم واحد في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم. ويبدو أن الموسم الحالي 2013-2014 هو موسم اللاعب الدولي الأوروغوياني لويس سواريز والذي يقدم موسما استثنائيا مع “الريدز”، بفضل أهدافه الرائعة وأداءه الفني المميّز.

ورغم غياب سواريز عن انطلاقة الفريق في بطولة الدوري، إلا أنه تمكن من تثبيت نفسه وبقوة في قيادة “الريدز” ولم يكتف لاعب أياكس أمستردام الهولندي، بذلك بل تفوق على جميع لاعبي “البريمييرليغ” رقميا.

حيث تجاوز المستوى الشخصي ليساهم مع زملائه دانييل ستوريدج وقائد الفريق ستيفن جيرارد، في إعادة هيْبة الفريق في البطولة المحلية والتي كان أبرزها مؤخرا، تحقيق الفوز على الغريم مانشستر يونايتد على ملعبه ووسط جماهيره بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل لا شيء. حيث قاد ليفربول إلى مواصلة عروضه الملفتة ليضيف الجريح كارديف سيتي إلى قائمة ضحاياه، إذ عاد “الفريق الأحمر” بفوز كبير 6-3 من أرض مضيفه كارديف سيتي.

وحقق ليفربول فوزه السادس على التوالي في مباراة تألق فيها هدافه الأوروغوياني لويس سواريز الذي سجل ثلاثية، لينفرد لاعبو المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز بالمركز الثاني برصيد 65 نقطة بفارق 4 نقاط عن تشيلسي المتصدر علما وأنهم يملكون مباراة مؤجلة.

ورفع سواريز رصيده إلى 28 هدفا هذا الموسم ليعادل رقم فاولر، بعدما هز شباك كارديف سيتي المتعثر ثلاث مرات في المباراة التي فاز فيها ليفربول 6-3.

وقال رودجرز بعدما انفرد ليفربول بالمركز الثاني في الدوري وراء تشيلسي المتصدر، “إنه لاعب رائع. تصميمه ورغبته في أعلى المستويات. إنه ينال ما يستحقه”. وأضاف، “إنه لاعب من الطراز العالمي يستمتع بكرة القدم التي يقدمها وربما يستمر هذا طويلا”.

وما يزيد من روعة إنجاز سواريز أنه غاب عن أول خمس مباريات لفريقه في الدوري هذا الموسم بسبب عقوبة الإيقاف. ومثلما فعل فاولر في موسم 1995-1996 عندما سجل رقمه القياسي مع ليفربول وهو يلعب إلى جانب ستان كوليمور في خط الهجوم، عادل سواريز الإنجاز بالتعاون مع دانييل ستوريدج الذي رفع رصيده إلى 19 هدفا في الدوري هذا الموسم.

وقال رودجرز وهو يشير إلى هدف ليفربول الخامس “انطلق لويس بالكرة ثم ركض دانييل 70 مترا ليدخل إلى منطقة الجزاء”. وأضاف، “هذا يوضح رغبة الفريق. تمريرته المُتقنة لصناعة هدف لويس كانت ممتازة. هذا ما نملكه في الفريق”. ورفع ليفربول رصيده إلى 82 هدفا في الدوري، ليتجاوز رقمه السابق وقدره 77 هدفا في موسم 2008-2009.

وأحرز المدافع مارتن سكرتل هدفين أمام كارديف وهو ما زاد من سعادة رودجرز. وقال رودجرز، “كل فريق يحتاج لأهداف من كل مكان في الملعب. أعتقد أنها أحد الأشياء التي تحدثت عنها في بداية الموسم”.

وأضاف “يجب على المدافعين التقدم إلى الأمام. هذا هو الهدف السادس لسكرتل في الموسم الحالي. قلت له قبل المباراة إني تخيّلت أنه سيسجل بعض الأهداف”.

وتابع “إنه رائع في الانقضاض على الكرة. إنه لا يكتفي بالهدف الأول. إنه ينهي الهجمة مثل المهاجمين. ظهر بشكل استثنائي في هذا اللقاء”. وسيلعب ليفربول على أرضه مع سندرلاند، يوم الأربعاء، ويبتعد بفارق أربع نقاط عن تشيلسي لكنه يملك مباراة مؤجلة قبل استضافة المتصدر، الشهر القادم.

ورحب نجم المان يونايتد ونيوكاسل السابق أندي كول، بفكرة تحطيم مهاجم ليفربول لويس سواريز لرقمه التاريخي على مستوى الكرة الإنكليزية و”البريميرليغ”، بتسجيل 41 هدفا في كل البطولات المحلية لموسم واحد. وقد بات النجم الأوروغوياني لليفربول يمتلك في سجله بعد هذا “الهاتريك” 28 هدفا وما زال متبقي 7 مباريات عن نهاية الموسم، ممّا قد يتيح له الوصول إلى سجل كول الذي سجله في موسم 1993-1994 رفقة نيوكاسل وسجل وقتها 34 هدفا في “البريميرليغ”.

وعندما سئل كول عن الأمر وعن اقتراب سواريز من تحطيم رقمه رد قائلا، “هذا قد يحدث بالتأكيد، على أية حال الأرقام القياسية قد كتبت من أجل أن تحطم !”.

ويذكر أن هذا التعليق ذكّر الجميع برد الهداف الألماني التاريخي، جيرد مولر، عندما سئل عن تحطيم نجم برشلونة ليونيل ميسي، لرقمه كأفضل هداف في التاريخ لعام ميلادي واحد من بدايته وحتى نهايته.

23