السفارات الغربية تضع لبنان في حالة تأهب

الخميس 2013/09/12
لبنان يتخذ اجراءات أمنية مشددة على السفارات الغربية

بيروت – أعلن وزير الداخلية والبلديــــات في حكومــــة تصريف الأعمــال اللبنانية مروان شربل، أمس الأربعاء، عزم بلاده منع أي اعتداء على أي سفارة على الأراضي اللبنــــانية.

وقال شربل، خلال اجتماع لمجلس الأمن المركزي في بيروت، إن «الدولة اللبنانية عازمة على منع أي اعتداء على أية سفارة على الأراضي اللبنانية ولا سيما أن أمن هذه السفارات هو من أمن لبنان وسمعته».

وأضاف أن الأجهزة الأمنية والعسكرية ستعالج هذه المسألة آخذة في الاعتبار بعض السفارات التي قد تكون عرضة للمخاطر أكثر من غيرها وذلك «من خلال اتخاذ كل التدابير والإجراءات الكفيلة بمنع تنفيذ المخططات التي قد تستهدفها».

وتسود حالة من القلق داخل الأوساط السياسية والأمنية اللبنانية خشية انتقام حزب الله اللبناني، الحليف والمقرب من نظام الأسد، من البعثات الدبلوماسية والمصالح الغربية في لبنان.

وينتقل مؤشر القلق بين الصعود والهبوط، مع تأرجح الموقف الأميركــــي من توجيه ضربة عسكرية للنظام السوري، على إثر هجوم بالأسلحة الكيميائية، يُعتقد أن النظام هو من قاب به في 21 أغسطس المـــاضي.

ومن المؤكد أن أية انهيارات سياسية قد تحدث في سوريا فإنها سوف تؤثر بشكل مباشر على الداخل اللبناني، لكن مراقبين يختلفون حول مدى وعمق هذا التأثير، لذلك فإن حكومة تصريف الأعمال في بيروت اختارت أن تقف موقف المحايد، وأن تتبنى سياسة «النأي بالنفس» عن الأحداث الجارية في سوريا، منذ ما يزيد عن العامين ونصف العام.

4