السفن تفتح على البحر شرفات افتراضية تجمع ألوانا من المناظر الطبيعية

ينتظر الكثير من الناس العطل الصيفية للحصول على أكبر قدر ممكن من الراحة والاستجمام، لذلك يرغب البعض منهم في الاستفادة من كل وسائل الراحة المتاحة سواء أكان عبر الرحلات البحرية أم عن طريق رحلات السفاري البرية.
الأحد 2016/08/28
السفن السياحية توفر أسرع اتصال إنترنت وأطول مزالق

وأبدى العديد من السياح رغبة في تمضية عطلهم بحرا، لا سيما وأن الإبحار عبر المحيطات لم يعد تلك التجربة المنعزلة التي تسودها الرتابة والملل، فعلى متن بعض السفن الكبرى، يبقى المسافرون على اتصال دائم بما يجري على اليابسة واطلاع كامل على آخر الأخبار والمستجدات.

ومع حرص العديد من السفن السياحية على رفع درجة استعدادها لاستقطاب أكبر عدد ممكن من المسافرين من خلال التزود بأحدث التقنيات والعروض الفرجوية، مما أتاح للبعض منها ضمان مكان ضمن قائمة أفضل السفن لـ2016.

وتقدم سفن هذه السنة الكثير من العروض والألعاب المائية، بالإضافة إلى أنها مزودة بندلاء من الروبوتات، إلى جانب حلبات تزلج.

ويبحث عشاق السفر والتنقل باستمرار عن روح الإثارة والمغامرة والتجدد، ولا تضيع وكالات الأسفار والشركات السياحية وقتا في استقطاب الراغبين في السفر والاستمتاع برحلاتهم بعروضها الشيقة والجديدة.

أما التوغل في البراري فهو يجتذب محبي المغامرات والخوض في أعماق الطبيعة البكر لاستكشافها والاستمتاع بمناظرها الخلابة. وقد ضمت المجلة السياحية الدولية لونلي بلانيت 30 منطقة تعرف برحلات السفاري ضمن قائمتها السنوية رشحت بوتسوانا لتكون أفضل مكان في العالم لعيش مغامرات التوغل في البراري.

وتعمل الشركات السياحية ووكالات الأسفار على تنظيم رحلات سفاري ضمن برنامج مدروس لا يخلو من المتعة يجمع بين الفلكلوري والشعبي ما بين رقص وأكل وركوب جمال وحلقات مسامرة أمام الخيام.

وتتناسب عادة رحلات السفاري مع جميع الأشخاص الراغبين في تمضية يوم كامل من الإثارة في الصحراء وتجربة حياة البدو من نوم في الخيام ومشاهدة النجوم وسط الهدوء.

وبين السفر بحرا أو برا يحاول السائح البحث عن أنسب الأماكن لقضاء أجمل الأوقات بعيدا عن روتين عام كامل من المواظبة على العمل أو الدراسة، وغالبا ما يميل إما للاسترخاء والراحة وإما للاستكشاف والمغامرة ليضمن أكبر قدر من الترفيه له ولعائلته أو أصدقائه.

رحلات بحرية

الروبوتات في خدمة مسافري سفن 2016

قدمت بعض وكالات السفر مجموعة من الرحلات البحرية التي تم اختيارها لتكون ضمن أفضل الرحلات في العالم لسنة 2016.

وتقدم سفن هذه السنة الكثير من العروض والألعاب المائية، بالإضافة إلى أنها مزودة بندلاء من الروبوتات، إلى جانب حلبات تزلج.

وتعمل السفن على استقطاب محبي الرحلات البحرية عبر توفير تجارب لم يسبق لها مثيل، في الإثارة والنشاطات المتوفرة على متن الرحلات البحرية، بالإضافة إلى خدمات رفاهية لمحبي أسلوب الحياة الباذخة.

وتعتبر رويال كاريبيان انترناشيونال ومقرها ميامي الأميركية، من بين السفن السياحية الأكثر حداثة في البحر، حيث رفعت درجة استعدادها لاستقبال السياح لعام 2016، من خلال تجهيزها بآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا، ومنها شبكة فووم التي تُعدّ أسرع شبكة إنترنت في عرض البحار. وقد جهّزت شركة رويال كاريبيان انترناشيونال كل الغرف بتكنولوجيا الشرفة الافتراضية الحديثة، التي تعرض مناظر حية وخلّابة للمحيط المهيب ومشاهد تخطف الأنفاس لموانئ وجهات الرحلة.

ويحظى الركاب أيضا برفقة من نوع خاص، إذ توفر السفينة ربوتات مسلية، ففي بيونيك بار يقوم الآليون بتحضير ومزج تشكيلة لذيذة من المشروبات وتقديمها للضيوف. وتوفر السفينة للراغبين في نشر صورهم على حساباتهم الخاصة على إنستغرام أو سناب شات لمشاركة أجمل اللحظات مع العائلة والأصدقاء، أو ربما التحدث مع من يحبون في الوطن بالصوت والصورة عبر فايس تايم أو سكايب، فهي تبقي مسافريها على اتصال دائم بما يجري على اليابسة واطلاع كامل على آخر الأخبار والمستجدات.

وقد قدمت شركة رويال كاريبيان أوائل العام الحالي، الباخرة هارموني أوف ذا سيز التي تعد أكبر السفن السياحية في العالم.وأوضحت الشركة أن مزايا الباخرة لا تقتصر على ضخامة حجمها أو زيادة طولها، ولكنها تحطم العديد من الأرقام القياسية الأخرى، منها على سبيل المثال توفر أسرع اتصال إنترنت وأطول مزالق على متن السفن السياحية.

*سفينة سيبورن انكور ستبحر في ديسمبر من عام 2016

*سفينة أوفيشون أوف ذا سيز تعتمد موضة "السقاة الروبوتات"

*سفينة أيدابريما أول سفينة لخدمة السوق الألماني على مدار العام

*سفينة هارموني أوف ذا سيز أكبر سفينة رحلات في العالم على الجليد

وأوضح مايكل بايلي، المدير التنفيذي للشركة “إننا نرغب في توفر تجربة معايشة خاصة لعملائنا”.

وأفادت الشركة أنه من أبرز عوامل الجذب السياحي على متن هارموني أوف ذا سيز المزالق العملاقة، التي تمر عبر عشرة طوابق، كما توجد في الأنابيب تأثيرات ضوئية خاصة. وإذا لم ترس الباخرة السياحية في أحد الموانئ، فإن السياح يشعرون بأنهم في فندق كبير على اليابسة، حيث توجد حديقة سنترال بارك في الطابق الثامن، وهي عبارة عن منطقة مفتوحة واسعة على متن الباخرة. وتصدح أصوات الطيور من السماعات، كما يمكن للسياح التنزه في جولة وسط المحلات التجارية والمقاهي، بالإضافة إلى ما يزيد على 12 ألفا من النباتات الحقيقية لإضفاء المزيد من أجواء الفخامة والرقي على الباخرة.

وتوفر سفينة كارنيفال فيستا التي تعد الأولى في المسارات الأوروبية منذ 2013 إلى جانب طاقة الاستيعاب جملة من المميزات التي بإمكانها أن تقدم للمسافرين لحظات لا تنسى، منها أول معلم سكاي راد “رحلة سماء” هو لعبة جوية تطير في سماء السفينة.

ويستفيد المسافرون من خلال السفينة الجديدة ريجيت البحار السبعة بالبعض من أماكن الإقامة الأكثر رحابة مع أكبر الشرفات في صناعة الكروزات. وهناك مطاعم جديدة، من بينها مطعم متخصص في الأكل الفرنسي، وخدمة الواي فاي.

وتضع سيلفرسي وهي شركة رائدة في الرحلات البحرية الأفريقية، مجموعة من الرحلات تنطلق في ديسمبر 2016 إلى خمسة مواقع تراثية مختلفة.

وتتيح الكثير من الشركات عروضا لرحلات على متن السفن للتنقّل ما بين جزر هونغ كونغ ذات الطبيعة الساحرة. ويكفي السائح أن يصعد على سطح سفينة في إحدى موانئ مدينة هونغ كونغ، حتى تحيطه ناطحات السحاب التي يعكس زجاجها تراقص الأمواج على سطح المياه.

رحلات سفاري

الطبيعة البكر تفتح أبوابها لمحبي البراري

تحظى رحلات السفاري باهتمام عشاق الحياة البرية، لا سيما الأفريقية خصوصا وأن قائمة المجلة السياحية الدولية لونلي بلانيت وضعت 30 رحلة سفاري لمناطق تابعة لبوتسوانا (وقد تحدثنا عن هذا البلد بأكثر تفاصيل في أعداد سابقة)، ضمن قائمتها السنوية.

ومن بين المناطق التي وقع عليها اختيار لونلي بلانيت كأفضل أماكن صالحة للسفاري 2016 دلتا أوكافانغو وهي الدلتا الأكبر في العالم، وتحيط بها اليابسة، وتعتبر من بين أغنى المناطق بالحياة البرية، ما يجعلها من بين وجهات السياحة المفضلة عالميا.

وتسمى هذه الدلتا جوهرة صحراء كالاهاري، حيث تتحول إلى أرض رطبة وغنية بالمستنقعات بعد هطول الأمطار، ما يجذب عدة أنواع من الحيوانات إليها.

كما تشكل الدلتا متاهة من الممرات المائية والجزر، علما وأنها المكان الوحيد الذي يمكن القيام فيه بالسفاري على متن الموكورو (زورق مصنوع من جذع شجرة).

وهناك العديد من المناظر الطبيعية الخلابة وثلاث من المحميات الطبيعية الشهيرة، وهي: ماونت رينير وأوليمبيك وكذلك محمية نورث كاسكيدز على الحدود مع كندا، الواقعة في مدينة سياتل، وهي أكبر مدن ولاية واشنطن الأميركية، العديد من الزوار بمناسبة الذكرى المئوية على إنشائها.

وتعتبر محمية ماونت رينير من أكثر المعالم السياحية شهرة في ولاية واشنطن، حيث توفر الطبيعة الجبلية أجواء ممتعة لكل الأشخاص تقريبا، فمثلا توجد مسارات تجول للسياح الذين يرغبون في التنزه سيرا على الأقدام لمدة ساعة أو أكثر، علاوة على وجود مسارات تجول أخرى لعشاق الإثارة والمغامرة. وتمتاز المحمية بتوفير سبل الراحة لكل الزوار بدءا من الجولات العائلية، التي تضم أطفالا صغارا في عربات وحتى عشاق الرياضات الخطرة وأجواء المغامرة.

*وسط كالاهاري: واحدة من أكبر المحميات في العالم

*ماون (بوتسوانا) نقطة انطلاق رحلات السفاري

*إنشاء أول محمية في العالم سنة 1872 بأميركا

*مخيم أتلانتا لرحلات السفاري أكبر مخيمات دبي

وتجتذب محمية أوليمبيك ما يقرب من 3 ملايين زائر سنويا، وبالتالي فإنها تعتبر من أكثر المحميات الطبيعية شهرة في أميركا كما تتضمن الغابات الكثيرمن الشواطئ الواسعة.

وتسعى المحميات الطبيعية إلى توفير السبل للوصول إليها، حتى باستخدام عربات الأطفال والكراسي المتحركة، حيث يتم إنشاء الطرق الممهدة، كي تصل بالسياح إلى وسط البراري.

وبعيدا عن الصحارى الأفريقية والبراري الأميركية تستقطب إمارة دبي من خلال توفير أكثر من 63 خيارا للجولات السياحية، تشمل كل شيء من رمال المدينة إلى سمائها.

ويخوض السائح رحلة برية عبر الكثبان الرملية، بالإضافة إلى حصوله على وجبة طعام عربية في فترة ما بعد الظهيرة. وتبدأ هذه الرحلات بركوب سيارة رباعية الدفع لتأخذ السائح بعيدا عن المدينة وصخبها إلى قلب الصحراء، حيث مشاهد الكثبان الرملية التي تغير شكلها وألوانها باستمرار بفعل الريح أول المناظر التي تسترعي انتباه السياح.

وتتناسب سفاري دبي مع جميع الأشخاص الراغبين في تمضية يوم كامل من الإثارة في الصحراء وتجربة حياة البدو من نوم في الخيام ومشاهدة النجوم وسط الهدوء. ويعتبر مخيم أتلانتا لرحلات السفاري أكبر المخيمات بدبي.

ومن بين الأنشطة التي تقدم خلال هذه الرحلات لسائح ركوب الجمال، وأيضا قضاء أوقات ممتعة على متن الدراجات الصحراوية، بالإضافة إلى تذوق القهوة العربية التي يتم إعدادها على الحطب وسط الرمال. ولا يعدم السائح بهذا المكان الصحراوي أماكن مخصصة للتسوق مثل البازار، وأما البرامج الترفيهية فإنها تبدأ بتقديم ثلاثة برامج فلكلورية، وبعد العشاء تستأنف البرامج بتقديم الرقصات الخليجية والشعبية وبذلك يختم السائح يومه بصحراء دبي وقد عاش مختلف أجوائها.

ومن الدول العربية الأخرى التي توفر مثل هذه الرحلات مصر. وتتميز رحلة السفاري المصرية بالواحات البحرية وعيون المياه الكبريتية التي تصل إلى 65 درجة مئوية ويقصدها الكثير من السياح لأغراض علاجية وخاصة للاستشفاء من مرض الروماتيزم.

كاتبة من تونس

17