السفير الأميركي في الكويت: نتفهم قلق الخليجيين على أمنهم وندعم حزمهم في اليمن

الخميس 2015/04/30
تطمينات تمهيدية لقمة كامب ديفيد

الكويت – جدد السفير الأميركي في الكويت دوغلاس سيليمان التزام بلاده بأمن حلفائها في دول مجلس التعاون الخليجي وضمان أمنهم واستقرارهم.

وقال سيليمان في مؤتمر صحفي عقده أمس في سفارة بلاده بالعاصمة الكويت، إن “هناك 35 ألف عنصر من قوات الجيش الأميركي، إضافة لقطع حربية كثيرة في المنطقة”، مضيفا أن “الولايات المتحدة على استعداد دائم للدفاع عن حلفائها، ويوجد حاليا تعاون حقيقي ودعم لوجستي”.

ورأى سيليمان أن العملية العسكرية التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن أثبتت قدرة دول المجلس على القيادة والقيام بالخطوات اللازمة لحماية نفسها والدفاع عن أمنها وهذا أمر جيد، بحد قوله.

وأضاف أن بلاده ترى أن أي حل للأزمة اليمنية يجب أن ينطلق من أساس قرارات الأمم المتحدة، بالإضافة إلى المبادرة الخليجية.

وتابع أن الشرق الأوسط يمر بتغييرات كبيرة ومهمة، بعضها حقق نتائج إيجابية كما جرى في تونس، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تتابع باهتمام ما يجري وتتفهم القلق الذي ينتاب البعض في دول مجلس التعاون الخليجي، ووصف ذلك بأنه “قلق غير مبرر”.

وحول اللقاء المرتقب للرئيس الأميركي باراك أوباما مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي وفيما إذا تحددت تفاصيل مشاركة قادة هذه الدول، قال سيليمان “أستطيع التأكيد من جانب الولايات المتحدة أن الرئيس أوباما ونائبه وممثل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سيحضرون اللقاء، أما من جهة دول مجلس التعاون فلم يتم تحديد من سيحضر”.

وأضاف “أنا واثق من مشاركة الجميع في هذا اللقاء الذي سيتم يومي 13 و14 مايو القادم في منتجع كامب ديفيد”، مشيرا إلى أن اللقاء سيكون فرصة جيدة سيستمع خلالها أوباما لقادة دول مجلس التعاون باهتمام بالغ وسيتعرف من خلالهم على كل ما يهم المنطقة وحلفاء أميركا وستتم مناقشة القضايا المهمة في مختلف المجالات.

وحول إمكانية قيام تحالف جديد على غرار التحالف العربي ضد الحوثيين في اليمن، أكد سيليمان أنه لا يرى بوادر لذلك، وتعتبر الولايات المتحدة أن الخطر الأكبر حاليا في العراق وسوريا هو داعش.

وبخصوص الشأن السوري، قال سيليمان إن الحل الأمثل للوضع في سوريا هو حل سياسي بناء على بنود اتفاق جنيف1، مع التأكيد على حق الشعب السوري في تقرير مصيره واختيار من يحكمه.

3