السفير البريطاني في الأردن: صحافتنا لا تعاني من"الإسلاموفوبيا"

الأربعاء 2014/03/12
غياب الصحافة الأخلاقية عن عديد المؤسسات الإعلامية البريطانية

إربد – أكد السفير البريطاني في عمان بيتر ميليت خلال محاضرة له في كلية الإعلام بجامعة اليرموك يوم الاثنين، أن وسائل الإعلام أصبحت المحرك الرئيس للمواقف الشعبية، نظرا إلى أهميتها في خلق الديمقراطيات الناشئة وتطويرها، وأن الصحافة البريطانية غير موجهة ضد الإسلام.

وقال ميليت في محاضرته بعنوان “دور الصحافة والإعلام في المجتمعات الديمقراطية”، إن العلاقة بين الصحافة والدبلوماسيين تتطور بتطور وسائل الإعلام، حيث أصبح من الضروري أن يتفاعل الدبلوماسيون بشكل أسرع ودقيق مع الأحداث الراهنة تزامنا مع تطور الإعلام في سرعة نقل الخبر.

وأشار إلى أن الإعلام لعب دورا رئيسا في التحولات السياسية التي شهدتها دول المنطقة، حيث أن شبكات التواصل الاجتماعي استطاعت ترجمة المواقف الشعبية باستخدام التكنولوجيا الحديثة، وشكلت مجموعات متجانسة ساهمت في خلق رأي عام نوعي، ساهم في إعادة إنتاج الفكر الثقافي للمجتمعات وتشكيل الرأي العام وصولا إلى حالة الإعلام التنموي.

وتطرق مليت إلى موضوع الحريات وأهميتها في ترسيخ مبادئ المجتمعات الديمقراطية، لافتا إلى أن كتابات العديد من المفكرين أسهمت في تطوير مفهوم حرية الرأي والتعبير، مما انعكس إيجابا على حرية الصحافة وصولا إلى إكسابها لقب السلطة الرابعة.

وبشأن المخاطر التي تواجه الصحافة الحديثة أشار إلى مسألة الصحافة الأخلاقية ومدى غيابها عن العديد من المؤسسات الإعلامية، وضرورة تشجيع الصحافة الأخلاقية والمهنية وتطوير نظم المساءلة القانونية لخلق ظروف تسمح للصحفيين بالعمل بفعالية وحياد، مؤكدا أن الحاجة لديها تكمن في إعداد كوادر صحفية تعمل وفق مبادئ الشفافية والموضوعية في نقل الحدث، نظرا إلى أهمية دور الإعلام في تحفيز النقاشات التي تسهم، في نهاية المطاف، في تطوير الأنظمة الديمقراطية.

بيتر ميليت: هناك عدد من الصحفيين البريطانيين لا يتبعون أخلاقيات العمل الصحفي

وفي ما يتعلق بما يسمى بـ “إسلاموفوبيا” ومدى تشبع الصحافة الغربية بشكل عام بأفكارها، أكد أن الصحافة البريطانية غير موجهة ضد الإسلام، “رغم وجود بعض الكتاب الذين يكتبون ضد الإسلام، لكن أغلبية المجتمع البريطاني ليس لديها عداء تجاه الإسلام والمسلمين”، لافتا إلى “وجود عدد من الصحفيين البريطانيين الذين لا يتبعون أخلاقيات العمل الصحفي، مما يعتبره المجتمع البريطاني مشكلة كبيرة تخيم على المنظومة الإعلامية في البلاد”، مؤكدا ضرورة إيقافها.

18