السفير التركي يعود إلى القاهرة

الأربعاء 2013/09/04

القبول بالأمر الواقع الذي فرضه الشعب المصري

أنقرة - يعود السفير التركي في مصر حسن عوني بوتصالي إلى القاهرة مساء الأربعاء بعد أن كان استدعي الى أنقرة على خلفية الأحداث التي تلت عزل الرئيس محمد مرسي الشهر الماضي.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول ان بوتصالي سيعود إلى القاهرة في وقت متأخر الأربعاء بعد أسبوعين من استدعائه للتشاور حول الملاحقات التي طالت مؤيدين للأخوان المسلمين بعد عزل مرسي وأدت إلى مقتل المئات الشهر الماضي.

وأطلع بوتصالي الحكومة على التطورات في مصر كما التقى الرئيس عبدالله غول ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية أحمد داوود أوغلو.

وكانت العلاقات بين القاهرة وأنقرة توترت مع وقوف الحكومة التركية ضد عزل مرسي واستدعت القاهرة سفيرها في أنقرة عبدالرحمن صالح وتم إلغاء مناورات مشتركة بين البلدين كانت مقررة في أكتوبر.

وقال دبلوماسي لوكالة الصحافة الفرنسية رافضا الكشف عن اسمه ان "السفير سيعود الى القاهرة في وقت لاحق اليوم".

وكانت اعمال عنف اندلعت في مصر في 14 اغسطس حين قامت قوات الامن المصرية بفض اعتصامات لمتظاهرين مؤيدين لمرسي ما اوقع حوالى 600 قتيل في البلاد.

ودان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان المقرب من مرسي وجماعة الاخوان المسلمين ما وصفه بـ"مجزرة" بحق متظاهرين مسالمين.

واكد المصدر الدبلوماسي ان عودة السفير حسين عوني بوتسالي الى القاهرة لا تعني ان العلاقات قد قطعت واستؤنفت.

واوضح ان "العلاقات الدبلوماسية مع مصر لم تقطع ابدا" مضيفا "لقد استدعينا السفير للتشاور والان سيعود لان المشاورات انتهت".

1