السكتيوي يعول على جيبور أمام صن داونز

الصفقات الجديدة سلاح الوداد البيضاوي المغربي في منافسات دوري أبطال أفريقيا.
الخميس 2018/08/16
رقم صعب

الرباط – يستعد الوداد البيضاوي المغربي لخوض مباراة صن داونز الجنوب أفريقي، الجمعة، على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، في إطار الجولة الخامسة من منافسات دوري أبطال أفريقيا. ويتسلح الوداد في تلك المواجهة بالصفقات الجديدة، وعلى رأسها الليبيري ويليام جيبور، الذي سيدشن عودته إلى النادي البيضاوي، عبر بوابة المسابقة الأفريقية.

وتعول جماهير الفريق البيضاوي على الظهور الأول لجيبور، ورغم التحاقه بالتدريبات متأخرا، إلا أنها تأمل مشاركته في اللقاء حتى يستعيد أجواء المباريات التي افتقدها الموسم الماضي. ويقع جيبور تحت ضغوط كبيرة بسبب التكلفة الكبيرة التي تحملها النادي المغربي من أجل التعاقد معه.

على صعيد آخر يغيب إبراهيم النقاش قائد الوداد عن مواجهة صن داونز بسبب الإيقاف، ما قد يؤثر على خط وسط الفريق البيضاوي في المباراة المرتقبة. وفي سياق متصل، ستشهد مباراة صن داونز عودة نعيم أعراب، لتعزيز دفاع الوداد، حيث غاب للإيقاف عن اللقاء الأخير أمام حوريا كوناكري.

وتعد تلك المواجهة هي الأولى للمدرب عبدالهادي السكتيوي، الذي تولى قيادة الوداد خلفا لفوزي البنرزتي المدير الفني السابق، الذي اتجه لتدريب منتخب تونس. ويملك الوداد في جعبته 8 نقاط في صدارة المجموعة الثالثة، بفارق 3 نقاط عن صن داونز صاحب المركز الثاني، ويحتاج الفريق المغربي إلى الفوز لضمان العبور رسميا إلى الدور التالي.

فراغ كبير

سد ويليام جيبور فراغا كبيرا كان يشكو منه الوداد على مستوى المهاجم الصريح، حيث لم تنجح الصفقات التي أبرمها في هذا المركز، على غرار الأرجنتيني أليخاندرو كينتانا، والنيجيري شيسوم شيكاتارا. ولذلك لم يجد الوداد سبيلا سوى استعادة المهاجم الليبيري الذي سبق أن تألق مع الفريق، وقاده إلى الفوز بلقب الدوري. ولم تكن مفاوضات جيبور سهلة بسبب مطالبه المالية والعروض التي حصل عليها.

في المقابل عانى محمد أوناجم من الإصابة في الموسم الماضي، منذ ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الأهلي في القاهرة، لكنه استطاع أن يعود بنفس المستوى القوي، ودشن عودته مع الوداد هذا الموسم في دوري الأبطال، حيث ظهر في مباراتي حوريا كوناكري بأداء جيد. وأكد أوناجم بذلك أنه يبقى لاعبا مهما في تشكيل الوداد لهذا الموسم.

المهاجم جيبور يقع تحت ضغوط كبيرة بسبب التكلفة الكبيرة التي تحملها النادي المغربي من أجل التعاقد معه

من جانبه وقع إسماعيل الحداد على حضور جيد منذ انتدابه من حسنية أكادير، ولعب دورا كبيرا في الألقاب التي حققها الوداد. ورغم مروره في بداية الموسم الماضي بفترة فراغ وغياب طويل بسبب إصابة بليغة في الركبة، إلا أنه استطاع العودة إلى الواجهة، وتمكن كالعادة من فرض نفسه.

وبالنظر إلى مستوياته الجيدة وعطائه، سيكون الحداد مرشحا للحفاظ على موقعه في الجهة اليسرى لفريقه.

بدوره انخرط المهاجم النيجيري سريعا في الأجواء، ونجح في وضع لمسته، وهو الذي استقدمه الوداد خلال الميركاتو الصيفي، حيث شارك في مباراتي حوريا كوناكري، وقدم مستويات جيدة تبشر بإمكانية تقديمه للإضافة. ويبدو أن معرفة توندي بالكرة المغربية، بعدما سبق أن حمل ألوان الرجاء، قد تساعده في الانخراط بسرعة مع الوداد.

وفي سياق متصل واجه الوداد صعوبات كبيرة كي يضم بديع أووك من حسنية أكادير، بعد صراع كبير بين عدة أندية، محلية وخليجية، لكن النادي البيضاوي استطاع استمالة اللاعب من الناحية المادية. ولن تكون مهمة أووك سهلة لحجز مركزه مع الوداد، خاصة في وجود نجوم آخرين سيتوجب عليه بذل الكثير لمنافستهم.

 وحسم الوداد البيضاوي صفقة اللاعب النيجيري غابرييل أوكيشوكو، لينضم إلى مواطنه بابا توندي، ويكمل النادي بالتالي عقد اللاعبين الأجانب في قائمته.

ويعتبر أوكيشوكو الذي يلعب في محور الهجوم رابع لاعب أجنبي ينضم إلى الوداد خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية بعد بابا توندي وويليام جيبور والإيفواري الشيخ كومارا. وكان اللاعب قد خاض فترة اختبار بالفريق أقنع خلالها الجميع بإمكانياته.

إرث ثقيل

ترك المدرب البنزرتي إرثا ثقيلا لخلفه عبدالهادي السكتيوي، الإطار الوطني سيخوض أول تجربة كربان لفريق كبير من حجم الوداد، وهي الفرصة التي كان ينتظرها منذ مدة طويلة. السكتيوي أكاديمي له فلسفته الخاصة، شأنه شأن المدرب السابق للوداد الحسين عموتا باعتبارهما من خريجي معهد مولاي رشيد، لكن طريقتيهما على مستوى اللعب تبقيان مختلفتين تماما حيث يجنح السكتيوي نحو اللعب الهجومي، ويميل عموتا للدفاع. مثل هذه المبارايات تبقى مهمة في تاريخ الربان الجديد للوداد، فمن خلالها سيحكم البعض على مدى قدرته على تحمل المسؤولية بشكل رسمي.

اضطر الوداد البيضاوي إلى عدم إجراء مباراة أهلي طرابلس الليبي، بعد أن تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى في ذهاب الدور الـ32 للبطولة العربية للأندية.

وكانت هذه المواجهة عبارة عن استعداد مهم للوداد، لمواجهة ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي، التي ستجرى نهاية الأسبوع المقبل في الجولة الخامسة بدوري أبطال أفريقيا. وتأجل الظهور الأول للمدرب عبدالهادي السكتيوي، بعد أن تم تعيينه مدربا مؤقتا خلفا للتونسي فوزي البنزرتي. وطوى الجهاز الفني واللاعبون صفحة أهلي طرابلس من أجل التركيز والاستعداد لمباراة صن داونز الجنوب أفريقي، خاصة أن الفرصة ستكون مواتية للوداد أمام جمهوره لانتزاع الفوز وحسم التأهل في المجموعة الثالثة.

22