السلاح الإسرائيلي آلة ميانمار لقمع مسلمي الروهينغا

السبت 2015/10/10
علاقات متطورة بين ميانمار وتل أبيب

القدس - أبرمت ميانمار في الأيام الأخيرة صفقة لشراء ست سفن إسرائيلية من طراز “سوبر ديبورا”، خلال الزيارة التي قام بها رئيس هيئة أركان الجيش الجنرال مين أونغ هلينغ مؤخرا إلى إسرائيل.

وكشفت تقارير إسرائيلية الجمعة أن ميانمار ستمتلك سفنا من الجيل الثالث لهذا الطراز الذي باعت منه إسرائيل لسريلانكا وأنغولا سابقا، حيث تحمل على متنها نظما إلكترونية متطورة.

وعقدت الصفقة وسط تغافل المجتمع الدولي عن الدور الإسرائيلي في دعم ميانمار، والذي ينعكس بشكل مباشر على المسلمين الروهينغا، الواقعين بين مطرقة السلطة العسكرية، وسندان القوميين البوذيين.

وبدأت العلاقات العسكرية بين الطرفين في 1958، ومنذ ذلك الحين زوّدت إسرائيل ميانمار بـ30 مقاتلة من طراز “سبايت فاير”، كما أن البندقية الآلية الإسرائيلية “سولتام” تعتبر جزءا أساسيا في مخزون السلاح للجيش الميانماري حاليا.

وفي السنوات الأخيرة زودت إسرائيل ميانمار بثلاث مدمرات مجهزة بأسلحة متطورة، وصواريخ من طراز “ساعار 4”.

5