السلامة قبل الجمال في اختيار أثاث غرف الأطفال

السبت 2016/08/13
يجب أن يتسم أثاث الغرفة بمواصفات تحافظ على صحة الأطفال

برلين- لا تعد غرفة الأطفال مجرد مكان لنوم الصغار فحسب، بل هي مكان للهو واللعب أيضا، لذا ينبغي على الوالدين مراعاة أن يتسم أثاث الغرفة ببعض المواصفات التي تحافظ على صحة الأطفال وسلامتهم.

وقالت الخبيرة الألمانية يوهانا هاوسمان “المواد الضارة تشكل خطورة بالغة على صحة الأطفال؛ نظرا لأن أجسامهم تمتصها بشكل أكبر من البالغين”.

وأرجعت السبب في ذلك إلى أن الأطفال يتنفسون بشكل أسرع، كما أن جلودهم أكثر رقة وليونةً، فضلا عن أنهم يضعون الكثير من الأغراض في أفواههم.

وأضافت هاوسمان أنه بالنسبة إلى الأثاث تتم بشكل أساسي التفرقة بين الخشب المصمت والألواح المضغوطة، موضحة أن خطر الاحتواء على مادة “فورمالدهيد” الضارة يكون أكبر مع الألواح المضغوطة مقارنة بالخشب المصمت الخالي من المواد اللاصقة. وعلى الجانب الآخر، قد يحتوي الخشب المصمت على مبيدات، كما يجب أيضا إلقاء نظرة متفحصة على الطلاء.

وبالنسبة إلى دهانات الحوائط؛ فإنه ينبغي أن تحتوي على أقل قدر ممكن من المُذيبات. وتتخلى الكثير من دهانات السيليكات المعدنية عن هذه المُذيبات. ومن جانبها، ترى سوزان فولك، عضو حركة “المنزل الآمن” الألمانية، أن ورق الحائط غير المطلي يمثل بديلا جيدا.

وفي ما يتعلق بالأرضيات، فإن الخبيرة الألمانية هاوسمان تحذر من أرضيات PVC؛ حيث أنها تحتوي على الملدنات، مثل “فثالات”، التي يُشتبه في أنها تشكل خطرا على الخصوبة. لذا فهي تفضل الألواح الخشبية للأرضيات أو السجاد الصوفي.

وقالت فولك إن الأرضيات المصنوعة من المشمع لا تدعو إلى القلق إلى حد كبير؛ لأنها مصنوعة من خامات طبيعية، مثل زيت بذور الكتان والفلين والقنب الهندي. ومن حيث الأمان والمتانة، ينصح يورغ شريفر؛ خبير الحوادث لدى الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، باختيار الأرضيات الرخوة والقادرة على امتصاص الصدمات.

21