السلامي: التعادل يخدم مصالحنا لضمان الصدارة

الثلاثاء 2018/01/23
قوة وعزيمة

الرباط- حسم المنتخب المحلي المغربي صدارة المجموعة الأولى، رغم تعادله سلبيا أمام المنتخب السوداني في مواجهة شكلية، ليضمن خوض مباراة ربع النهائي بمدينة الدار البيضاء.

ورغم شكلية المواجهة فقد حضر جمهور قياسي فاق 45 ألفا من مناصري المنتخب المغربي في محاولة لدفع الأسود المحلية لتحقيق انتصار ثالث على التوالي وإنهاء دور المجموعات بالعلامة الكاملة.

وقال جمال السلامي، مدرب منتخب المغرب المحلي، إن مواجهة السودان التي انتهت بالتعادل السلبي في الجولة الأخيرة للدور الأول كانت مفيدة. وتابع المدرب، خلال مؤتمر صحافي بعد المباراة، “أشركنا مجموعة من اللاعبين وأدخلناهم في أجواء المنافسة، وهذه نقطة مهمة جدا استفدنا منها.. أعتقد أن مجموعة منهم قد أقنعت خلال هذه المواجهة”.

وأوضح “سنكون بحاجة لكل اللاعبين في المباريات المقبلة، لذلك قررت إشراك أكبر عدد ممكن منهم”. وأردف “المنتخب السوداني لم يترك لنا مساحات وضغط علينا، ما جعل مهمتنا صعبة، الأمور كانت ستتغير لو سجلنا ركلة الجزاء، التي ضاعت”.

وختم السلامي حديثه بقوله “طلبت من اللاعبين ألا يغامروا، في الدقائق الأخيرة من المباراة، لأن المنتخب السوداني أصبح خطيرا، كما أن التعادل يخدم مصالحنا، لضمان صدارة المجموعة”. وتصدى جمال السلامي، مدرب منتخب المغرب للمحليين، للعروض التي تلقاها مجموعة من لاعبي المنتخب، الذي يشارك في كأس أمم أفريقيا للمحليين.

وقال السلامي في تصريحات صحافية “عقدت اجتماعا مع اللاعبين الذين وصلتهم عروض، تحدثت عليها وسائل الإعلام، وكان طلبي واضحا، هو التركيز على المنافسة الحالية وترك العروض للمسؤولين أو الوكلاء”.

وأوضح مدرب منتخب المغرب، أنه أراد من هذا الاجتماع توجيه رسالة للاعبين، وتأكيد المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأن الفترة الحالية لا تتطلب التفكير في العروض. وكان فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، قد تصدى لموضوع العروض، عندما صرح بأنه لن يسمح لأي جهة أن تؤثر على لاعبي منتخب المحليين، الذين يركزون حاليا على منافسة كأس أمم أفريقيا.

ويعد أشرف بن شرقي أبرز اللاعبين المطلوبين بشدة في سوق الانتقالات الشتوية، حيث تلقى عرضا مغريا من نادي الهلال السعودي، بينما لم يكشف مدرب منتخب المغرب جمال السلامي عن اللاعبين الآخرين الذين تلقوا عروضا خلال الشهر الجاري.

22