السلطات الأوكرانية تلغي قوانين حظر التظاهر

الأربعاء 2014/01/29
الأوكرانيون مستمرون في تظاهرهم في كييف حتى تتحقق مطالبهم

كييف - أعلن رئيس الوزراء الأوكراني نيكولاي آزاروف، أمس الثلاثاء، عن استقالته من منصبه التي تشترط موافقة الرئيس يانوكوفيتش لإقرارها.

وقال آزاروف إن استقالته تأتي من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد منذ ما يزيد عن الشهرين.

وجاء في بيان نشر على الموقع الرسمي لمجلس الوزراء الأوكراني عن آزاروف قوله، “قررت شخصيا تقديم طلب الاستقالة من منصب رئيس وزراء أوكرانيا إلى الرئيس الأوكراني من أجل توفير إمكانيات إضافية لإيجاد حل وسط سياسي وتسوية الأزمة سلميا”، وأضاف البيان أن الأزمة التي تواجهها أوكرانيا تهدّد المواطن الأوكراني والمجتمع بأكمله. وعلى حد قول آزاروف، فإن حكومته كانت تفعل كل ما بوسعها لحل الأزمة سلميا والحيلولة دون إراقة الدماء وتصعيد العنف وانتهاك حقوق الإنسان.

وأشار البيان إلى أن الحكومة أمّنت سير دواليب الدولة رغم الظروف القاسية التي تمر بها أوكرانيا. وأكد آزاروف في بيانه أنه عمل في منصبه من أجل رفعة أوكرانيا كدولة أوروبية ديمقراطية، مضيفا أنه كان يتخذ قرارات ويتحمل المسؤولية لصالح الشعب الأوكراني، داعيا، في الوقت نفسه، إلى الحفاظ على وحدة البلاد.

وأوضح رئيس الوزراء المستقيل أنه قدم استقالته لأن وحدة البلاد أهم من طموحاته الشخصية.

من جانب آخر، أعلنت الرئاسة الأوكرانية أن الرئيس فكتور يانوكوفيتش وزعماء المعارضة اتفقوا على إلغاء العمل بقوانين حظر الاحتجاجات التي زادت من نقمة المعارضين على الحكومة.

وفي خطوة مباشرة، ألغى البرلمان الأوكراني بغالبية كبيرة، أمس، عدة قوانين تحد من الحريات الديمقراطية من بينها منع التظاهر. وكانت تلك القوانين التي تم إقرارها منتصف الشهر الجاري، قد زادت من حدة الاحتجاجات العنيفة في العاصمة كييف تنديدا بها.

5