السلطات الإيرانية تصور السجينات بكاميرات سرية

الثلاثاء 2015/01/06
الحرس الثوري يصور النساء في الحمامات

لندن - كشفت الناشطة الإيرانية، آتينا فرقداني، المفرج عنها قبل أيام بعد إتمامها لفترة في سجن إيفين، عن حالات التعذيب والإساءة وتصوير النساء في الحمامات، من خلال كاميرات سرية.

جاء ذلك عبر تسجيل فيديو تحدثت فيه عن تعرضها خلال فترة اعتقالها إلى شتى الضغوط النفسية من قبل سجانات الحرس الثوري، وقالت إنها أضربت عن الطعام بعد مرور شهر ونصف من بداية محكوميتها بعد أن تم اعتقالها في أغسطس الماضي.

وقد تم الإفراج عنها بكفالة مالية بعدما تدهورت حالتها الصحية، بيد أن هذا التسجيل الذي تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي، عجّل باعتقالها من جديد للمثول أمام محكمة الثورة بطهران.

وأشارت الناشطة أن الهدف من نشر هذا الفيديو هو فضح الإساءات التي تحدث بحق النساء الإيرانيات داخل سجون النظام التي تشرف عليها استخبارات الحرس الثوري.

يذكر أن آتينا سجنت لمدة شهرين فقط على خلفية إقامتها معرضا حول انتهاك حقوق الأطفال، وكذلك بسبب لقاءاتها مع أسر المعتقلين السياسيين.

5