السلطات البحرينية توقف صدور صحيفة مساندة للمعارضة الشيعية

السبت 2015/08/08
الصحيفة سبق أن توقف صدورها بصفة مؤقتة عام 2011

المنامة - أعلن أمس في البحرين عن وقف صدور صحيفة الوسط المحلية التي تتّخذ خطا تحريريا متوافقا وتوجّهات المعارضة الشيعية التي يقضي زعيمها علي سلمان عقوبة السجن بعد إدانته بتهم تتعلق إحداها بالتحريض الطائفي.

وطيلة السنوات الماضية أبدت الصحيفة تعاطفا واضحا مع اضطرابات الشوارع التي تتهم السلطات مثيريها بالتبعية لإيران وتنفيذ أجندتها في البلاد والمنطقة.

كما تفتح الصحيفة موقعها الإلكتروني وصفحات نسختها الورقية لأخبار وتعاليق شخصيات شيعية في الأغلب معروفة بنقدها الحادّ لنهج الحكم في البلاد وحتى لسياسات دول مجاورة.

وسلكت المنامة خلال الفترة القريبة الماضية نهج الصرامة في تطبيق القانون خصوصا في ما يتعلّق بالتحريض الطائفي والمساس بوحدة البلاد وتهديد علاقاتها بجيرانها.

واكتسى موضوع الوحدة الوطنية في مملكة البحرين وسائر بلدان المنطقة لاسيما بلدان الخليج العربي أهمية متعاظمة بفعل موجة التحريض الطائفي وما يعتبره مراقبون محاولات إشعال فتنة من خلال تفجير دور العبادة على غرار

ما شهدته المملكة العربية السعودية والكويت.

وتربط السلطات البحرينية بين الخطاب التحريضي لبعض المنابر الإعلامية ولشخصيات محسوبة على المعارضة وما تشهده المملكة بين حين وآخر من اعتداءات توقع ضحايا، وأحدثها التفجير الذي شهدته منطقة سترة أواخر يوليو الماضي وذهب ضحيته اثنان من رجال الشرطة. وأعلنت أمس وكالة الأنباء الرسمية البحرينية قرار السلطات وقف صدور الصحيفة المذكورة متهمة إياها بتهديد الوحدة الوطنية والعلاقات مع دول أخرى.

وقالت الوكالة «قررت هيئة شؤون الإعلام وقف صدور وتداول صحيفة الوسط حتى إشعار آخر». وأضافت أن هذا الإجراء ضد الصحيفة جاء «لمخالفتها القانون وتكرار نشر وبث ما يثير الفرقة بالمجتمع ويؤثر على علاقات مملكة البحرين بالدول الأخرى».

وسبق أن توقف صدور صحيفة الوسط اليومية لفترة قصيرة عام 2011 وحوكم بعض القائمين على إصدارها بفعل مساندتهم الاضطرابات التي شهدتها المملكة آنذاك وتخللتها أعمال عنف من حرق وإتلاف للممتلكات الخاصة والعامة. ويرأس الصحيفة منصور الجمري وهو أحد ثلاثة صحفيين سبق أن حوكموا بتهم نشر أخبار كاذبة.

3